الجمعة, 06 دجنبر/كانون أول 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 44 زائر على الخط
امرؤ القيس شِعر : جلال الدين الروميّ (1207 ميلادي- 1273 ) طباعة البريد الإلكترونى

ترجمه عن الإنجليزية : سعدي يوسف

كان امرؤ القيس ، ملكُ العرب، انيقاً

شاعراً غزِلاً

النساءُ أحببْنَه ، وشُغِفْنَ به .

لكنه تبدّلَ ، بغتةً ، ذاتَ ليلةٍ .

عافَ مملكتَه وأهلَه

ولبسَ لبوسَ الدرويش ، مترحِّلاً.

الحُبُّ نزعَ عنه الملوكيّةَ

وقادَه إلى " تبوك" ، حيث  اتخذَ الطابوقَ عملاً .

بلغَ خبرُ امريء القيس ، ملكَ " تبوك " فمضى ، ليلاً ، يلقاه

وقال له :

" يا ملِكَ العرب ، يا مَن في حُسْنِ يوسف ،

يا ذا المملكتَين : إحداهما أرضٌ ، وثانيتُهما حِسانٌ

يُشَرِّفُني أن تختار مقامَكَ معي .

لقد تخلّيتَ عن الممالكِ ، لأنك تتطلّعُ إلى ما هو خيرٌ من الممالك " .

ومضى ملكُ تَبوك ، يُثْني على امريء القيس

ويتحدّثُ عِلْماً وفلسفةً .

امرؤ القيس ظلَّ صامتاً .

وفجأةً ، مال على الملِك ، وهمس في أُذنه ...

وفي تلك اللحظة

في تلك اللحظة ، صار الملكُ درويشاً  أيضاً .

خرجا من البلدةِ ، يداً بِيَدٍ

بلا أنطِقةِ مُلْكٍ ، ولا عروش.

هذا ما يفعله الحبُّ ، ويظلّ له فاعلاً .

عند الكبار ، للحُبّ طَعمُ العسل

وعند الصغار ، للحُبّ طَعمُ الحليب .

الحُبُّ هو آخرُ وَزْنةٍ يمتليءُ بها  الـمَرْكبُ .

وهكذا  ، طوّفا في الصين ، مثل طَيرينِ ينقرانِ الحَبَّ

كانا شحيحَينِ في الكلام

فالسِرُّ الذي يُكِنّانِهِ خطيرٌ .

لو باحا بهذا السرّ ، أطاحا بمائة ألف رأس ، في ضربةٍ واحدةٍ .

سَبُعُ الحُبّ يرعى في مراعي الروح

بينما  سيفُهُ الخَفِيُّ يقتربُ .

أن تٌقتَلَ به ، خيرٌ من أن تحْيا .

كلّ ما يريده الجبَروتُ

هو  هذا الضَّعف .

هكذا كان الملِكان يتكلّمان همساً .

اللهُ ، وحده ، يعرف ما قالا .

يقولان ما لا يُقالُ .

لغة الطير .

لكنّ قوماً قلّدوهما ، وتعلّموا  قليلاً من نداء الطيور

فصاروا ذوي شأنٍ .

 

تمّت الترجمة في لندن بتاريخ 23.03.2019

 
jarar.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث