الخميس, 24 يناير/كانون ثان 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 175 زائر على الخط
شارعُ الـمَــــعْبـَد طباعة البريد الإلكترونى

Rue du Temple


ليس بعيداً عن كُبرى الساحات بباريسَ

( وأعني الجمهوريّةَ )

أعني :

Place de la Republique

هذا الشارعُ صارَ مَطافي إذْ ضاقتْ بي سُبُلي

وتمَنّعَت الدنيا ...

( طاردَني في صيفِ بلغرادَ ، شيوعيٌّ من بلَدي

كان يبيع شيوعيّينَ عراقيّين ،

رؤوساً

وتقاريرَ ،

ويقبضُ مالاً من بغدادَ

فلوساً

ودنانيرَ ) ...

وهاأنذا

في شقّة داود َ :

الشارعُ بيتي

والجيرانُ يهود ...

*

لكنّ نساءً  كُنَّ يجئنَ إلى الشقّةِ

مُرتبِكاتٍ ،

لينَمْنَ بها  ، ومعي :

ويُفِقْنَ صباحاً

رَطِباتٍ

ممتلئاتٍ  ...

*

كم كانت شقّةُ داودَ ، العالَمَ !

كان الشارعُ بيتي

والجيرانُ يهود !

 

15.12.2018

 
akeer_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث