الإثنين, 19 نونبر/تشرين ثان 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 101 زائر على الخط
تِلِمْـسان طباعة البريد الإلكترونى

الأتراكُ أقاموا في هضَباتِ تِلِمْسانَ طويلا

لم يزدرِعوا شِبْرا

من أرض الوادي تُفّاحاً ونخيلا

لكنّهمو عصَروا خمرا ...

*

وتِلِمْسانُ ، معسكرُهم ، نِسْوَتُها مَحْظِيّاتْ

والغِلمانُ الشُّقْرُ لهُم

كان معسكرُهم يفترِعُ الهضَباتْ

ودروبُ تلِمسانَ تضِجُّ بهم .

*

آنَ أُسافرُ ، من " سِيْدي بِلْعبّاس " إلى المغربْ

تبدو لي هضَباتُ تِلِمسانَ غريبةْ

سِيْدي بِلعبّاس هي المنبسَطُ الـمُـتْرِبْ

لكنّ تِلِمسانَ لها وجهُ حبيبةْ !

*

لم أُطِل الـمَـكْثَ ... فقد كنتُ المتعجِّلَ دَوما

سيكون مبيتي في " وَجْدةَ " ، حيثُ أُداعِبُ حُلْما !

 

لندن 10.03.2018

اخر تحديث الثلاثاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2018 11:57
 
Saadi in a syrian cafe.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث