الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 193 زائر على الخط
مُوَكّلٌ بعراقِ الله يُحرقُهُ ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

القميءُ المشوّهُ ، الذي اعتادَ أن يُنْزِلَ سِروالَه خارج العراقِ ...

هذا القميءُ ، تحزّمَ ، في بغتةٍ تليقُ بشعبٍ مستعبَدٍ ، وأمسى القائدَ الأعلى  لإرهاب الدولة ( حتى وإنْ تكنْ تلك الدولة غائبةً ) ، وصارَ يرسلُ القتَلةَ ، فِرَقاً وأفواجاً ، ليقتلوا العراقيّين ...

في الموصِلِ لم يَبْقَ حجرٌ على حجر .

حتى الحدباء ، مئذنة أحد ضبّاط صلاح الدين الأيّوبي ، نور الدين زنكي ، هُدِمَتْ !

مليون مشرّد من كرامِ الموصلِ .

مليون مشرّدة من ماجدات الموصل .

*

واليوم ؟

هذا القميءُ يرسلُ قتلَتَه إلى كردستان !

استباحَ كركوك .

والآن يستعدّ لاستباحة أربيل ( أربِلّلا العريقة ) .

*

أثمّتَ أحدٌ ينصحُ هذا القميء بأن يُنزِلَ سرواله ؟

*

أهل الموصل أشقّاءُ ، لا شُقاةٌ .

وأهل أربيل أشقّاءٌ  ، لا شُقاةٌ .

*

العراقُ لأهله ...

لا لمن يُنْزِلُ سروالَه !

 

لندن 25.10.2017

اخر تحديث الأربعاء, 25 أكتوبر/تشرين أول 2017 18:32
 
3cities.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث