الجمعة, 17 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 325 زائر على الخط
تنفيذُ إعدامٍ وهمىٍ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

تمرُّ على المرءِ آلافُ الآلافِ من الأحداثِ، فى هذه الحياة الملتذةِ المرهِقة فى كثيرِها، الطليقةِ الـمُـسعِدةِ فى قليلِها.

ومن طبيعة خَلْقِ ابنِ آدمَ أنّ قابليّة ذهنِه على الخزينِ محدودةٌ، ومحدّدة بحجمٍ معيّنٍ، لذا يتناسى الواحدُ منّا الكثيرَ من الوقائعِ، ثم ينسى ما تناساه، تماماً.

لكنّ ثمّتَ ما لا يُنسى:

وجه الأمّ.

اسم الوليد الأوّل.

لون عينَى الحبيبة الأولى.

إلخ.

وثمّتَ ما لا يُنسى أيضاً، لكن من جهة القمر المعتِمة.

مثلاً :

تنفيذ إعدامٍ وهميّ.

*

فى شهر شباط (فبراير) من العام 1963، كنت فى البصرةِ، قادماً للتوّ من بغداد.

كانت البصرة تحت سيطرة الانقلابيّين البعثيّين، والميليشيا التى كانت تُدْعى ( الحرس القوميّ) وهى مسلّحةٌ بخليط من غدّارات بور سعيد المصرية، واسْتِنّ البريطانية، وسواهما من سلاحٍ فرديٍّ خفيف.

هذه الميليشيا نصبتْ سيطراتِها فى ساحات المدينة وأحيائها وأسواقِها، وكانت طليقةَ اليدِ فى اعتقال الناسِ

وتعذيبِهم، بل حتى قتلِهم مثل الكلابِ السائبة.

*

قبضَ ( الحرسُ القوميّ ) عليّ، وجاءوا بى إلى مقرِّهم الرئيس، القريب من شط العرب، فى مبنى ( جمعية الاقتصاديّين )، وهى جمعيةٌ مهنيّةٌ كانت، قبل الانقلاب البعثيّ بيومٍ واحدٍ، تحت إدارة الشيوعيّين من أهل البصرة.

كانت جمعية الاقتصاديّين، تكتظُّ بالمسلّحين البعثيّين الفتيان، وهم يحملون غدّاراتٍ قد تنطلقُ من تلقاءِ نفسِها، بعد أن نزعوا الأمانَ...

وتكتظُّ أيضاً بالمعتقَلين الذين كّدِّسوا فى قاعةٍ ليست بعيدةً عن الشارع والنهر.

*

فى اليوم التالى، نُقِلْتُ إلى غُريفةٍ ضيّقة، فيها كرسيّ خيزران.

فى الليلِ جاءنى حارسٌ فتى.

قال لى : سأُبقى البابَ مفتوحاً. لن أغلقَه. أمامكَ الممرّ، وهو يؤدى إلى الشارع. قد تفكِّرُ فى الهرب.

حاوِلْ، لكنى سأطلقُ النارَ عليك...

*

بِتُّ ليلتى فى تلك الغُرَيفةِ.

كنت مرهَقاً، لذا كان نومى عميقاً.

*

فى اليوم التالى، ومع الضحى العالى، جاء آمرُ المقرّ، أتذكّرُ أن اسمه فتحى، وكان له محلٌّ لبيع الأحذية فى سوق الهنود بالبصرة. كان فتحى يحمل غدّارة بور سعيد، وهو فى تمام أناقتِه.

أوثقَ فتحى يدَيّ إلى خلف الكرسيّ.

ثم عصبَ عينيّ.

سقطت ساعتى اليدوية على الأرض، وسمعتُ صوتَ ارتطامِها.

أمرَ بأن يُغلَقَ البابُ. سمعتُ البابَ يُغلَقُ.

قال بهدوءٍ : سوف نعدمُكَ !

ألديكَ ما تقوله لنا ؟

كنتُ أضعفَ من أن أجيبَ.

قال : إذاً... ليس لديك ما تقوله لنا !

ثم سمعتُ تحريكَ أقسامِ الغدّارةِ.

انطلقَ الرصاص.

صلية واحدة.

*

لم أمُتْ.

ومثل ما قال بدر شاكر السياب فى قصيدته الشهيرة “ المسيح بعد الصلب :

إذاً

فأنا لم أمُتْ...

*

قبل أيامٍ قرأتُ لصديقى واصف شنّون ( هو فى أستراليا الآن ) سرداً لمعاناته، بعد انتفاضة 1991 فى الجنوب العراقيّ، حين كان مع المعتقَلين فى معسكرٍ تتولّى إدارته منظمة “ مجاهدى خَلْق “، وكيف كانوا

يغَطّون رءوسَ المعتقَلين بأكياسٍ سودٍ ليعدموهم.

كيف غطَّوا رأسه أكثرَ من مرّةٍ فى تمثيلية إعدامٍ وهميّ.

واصف شنّون فى أستراليا منذ نحو عشرين عاماً، لكنه لم ينسَ ما مرَّ به.

إذاً، ثمّتَ ما لا يُنسى من الجانب المظلم من القمر !

 

لندن 25.12.2015

اخر تحديث الأحد, 22 يناير/كانون ثان 2017 11:40
 
3cities.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث