الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 188 زائر على الخط
مراسَلاتٌ بين ملوك أوربا والمغول طباعة البريد الإلكترونى

هارولد لامبْ

بعد انسحاب باطو وصابوتاي من أوربا في 1242 ، تَنادى ملوكُ أوربا المسيحية ، كي يصدّوا ، بمختلف السُّبُلِ ، غزواً مغوليّاً آخرَ ، ممكناً .

البابا إنوسنته الرابع دعا مجلس ليونز ، لمناقشةِ حماية المسيحية ، مع شؤونٍ أخرى.سانت لويس المتحمسُ أعلنَ أن خيّالة فرنسا سوف يموتون دفاعاً عن المسيحية ، لو ظهرَ " التتر " ثانيةً .

بدأ حملة صليبيةً خائبة في مصر ، وفي الوقت نفسه أرسل قساوسةً ورسائل إلى مغول جنوبيّ الخزر الذين كانوا  تحت إمرة بَيشو خان ، آنذاك .

إحدى بعثاته قدمتْ إلى الخان في قره قوروم ، وكان لها نتائج مسَلِّية .

يذكر جوانفيل ، وهو مؤرخ في العصر الوسيط ،  أن المبعوثين ، قدّموا إلى الخان هداياهم البسيطة . فالتفتَ الخانُ إلى حاشيته من النبلاء ،  قائلاً :

" أيها السادة ،  هاهوذا استسلام ملك الفرنجة ، وهاهي ذي جِزيتُه قد أُرسِلَتْ إلينا . "

غالباً ما كان المغول يحثّون لويس على الخضوع لـ " خان" هِم ، ودفع الجِزية ،  بُغْيةَ الحماية ،كما يفعل الملوكُ الآخرون.

كما نصحوه بمحاربة السلاجقة ، الذين كانوا على حرب معهم ، في آسيا الصغرى.

بعد عدة سنوات ،  أرسلَ  الملكُ لويس ، الراهبَ  الذكيّ روبروكُس إلى بلاط الخان ، لكنه أوصاه بألاّ يقدم نفسَه باعتباره مبعوثاً ، وألاّ يسمح بأن تعتبَر رحلتُه خضوعاً للمغول ،  من جانب ملِكِ فرنسا.

من الرسائل التي تلقّاها لويس من المغول ما يشير إلى أن بين المغول مسيحيّين كثاراً .

" جئنا بحُكْمِنا ، وقوّتِنا ،  لنعلن تحرير المسيحيّين من دفع الجزية في ديار المسلمين ،  وأن المسيحيّين يجب أن يعامَلوا بكل شرف واحترام  . لا أحد سوف يمسّ ممتلكاتِهم بسوء  ، أمّا الكنائس التي هُدِمتْ فلسوف تُبْنى ، ويُسمَح لنواقيسِها بأن تُقرَعَ " .

حقاً ، كان لإيلخانات المغول في فارس ، زوجات مسيحيّات ، كما أن من المسيحيّين الأرمــــــــــن مَن كانوا وزراءَ لديهم .فلول الصليبيّين الذين كانوا في فلسطين قاتَلوا ، أحياناً ، في صفوف المغول . أرجون الإيلخان أعاد بناء كنائسَ كانت هُدِمت في حروبٍ سابقة .

أحد المسلمين كتب أن هولاكو في العام 1259 أصدرَ أمره في عموم سوريّا  ، أمرَه القائل :" لكل طائفة الحقُّ في ممارسة عقيدتها علانيةً ، ويتعيّنُ على كل مسْلمٍ ألاّ يعترض . في ذلك اليوم لم يبْقَ مسيحيٌّ واحدٌ من العامّة إلاّ وأعلنَ ابتهاجَه " .

مهما كان مَيلُ المغول إلى المسيحيّين في فلسطين ، فمن الممكن القولُ إن المغول كانوا يرغبون في أن تساعدهم الجيوشُ الأوربية ضد المسلمين .كما أن المغول أرسلوا في العام 1274 بعثةً من ستة عشر رجلاً إلى البابا ، وإلى إدوارد الأول ملك إنجلترا ، الذي أجاب بلُطْفٍ على الرسالة ، لأنه لم يكن يعتزم إرسال حملةٍ إلى أورشليم :

" لقد لاحظنا تصميمكم على استنقاذ الأراضي المقدسة من أيدي أعداء المسيحية ، ونحن ممتنّون لذلك ، وشاكرون . لكننا غير قادرين ، في الوقت الراهن ، على أن نقدم لكم أخباراً أكيدةً عن وقت بلوغِنا الأراضي المقدسة " .

*

أرسل البابا مبعوثين آخرين إلى بيشو عند الخزر ، وقد غضبَ المغول غضباً شديداً لأن المبعوثين كانوا يجهلون إسمَ الخان .

كاد بيشو أن يذبح وفد القساوسة ، لكنه عفا عنهم في اللحظة الأخيرة باعتبارهم مبعوثين  ، وأرسل رسالة غاضبة إلى البابا ، جاء  فيها :

" إنْ شئتَ أن تحكم البرّ والبحرَ ، نيابةً ، فعليك أن تأتي طائعاً ، أمامَ مَن أقاليمَ الأرضِ بأسْرِها " .

ترجمة : سعدي يوسف

تمّت الترجمة بلندن في 19.12.2016

 
kutwah_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث