الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 112 زائر على الخط
إبراهيم ناجي علّوش ... لماذا ؟ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في ما بدا لي شبيهاً بما حدثَ للشهيد ناهض حتّر ،  تتواتَرُ الأنباءُ في الأردنّ ، عمّا يُحيق بابراهيم ناجي علّوش من خطرٍ .

التلفيقُ المبالَغُ فيه ، هو  إيّاه .

عناصرُ العمليّة متماثلة ، وأطرافُها أيضاً .

التقيتُ بابراهيم ، آنَ كنتُ أعودُ أباه في مستشفىً خاصٍّ بعَمّان .

تحدّثْنا قليلاً .

الولدُ سِرُّ أبيه .

(ومَنْ يُشابِهْ أبَهُ فما ظَلَم ) كما يقول شاهِدُ الألفيّةِ .

*

التقيتُ بناجي علّوش ( أبي ابراهيم ) في الكويت ، في العام 1957 ، حين كنت أدَرِّسُ هناك .

هناك أيضاً التقَيتُ بغسّان كنَفاني .

كان الإثنان قومِيّينِ عربيّينِ ، في حركة القوميّين العرب ، التي كانت متجذرةً في الكويت ، أيّامَها .

كتبنا ، الشِعرَ ، ناجي وأنا ، في وقت متقاربٍ .

كتاب ناجي علّوش المبكِّر عن بدر شاكر السياب ، كان إعلاناً أصيلاً عن منجَز بدرٍ .

*

في الحركة الفلسطينية ، كان ناجي يتّخذُ المواقفَ القصوى .

هذا الولعُ بالأقصى جعله يعمل مع صبري البنّا ( أبو نضال ) فترةً ، حتى دبَّ بينهما خلافٌ كاد يؤدِّي إلى تصفية أبو ابراهيم ، لولا لَوذُه بعدَن .

كنت هناك ، والتقيتُه فورَ وصوله إلى عاصمة اليمن الديمقراطيّ .

*

اليومَ ...

يأتي دورُ ابراهيم  !

 

لندن  08.11.2016

 
yumyaat.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث