الجمعة, 24 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 547 زائر على الخط
يا طَير ... يا طايِر ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

كلَّ صباحٍ ، أهبِطُ السُّلَّمَ ، وأفتحُ بابَ المنزلِ ، ثم أخرجُ لأتفقّدَ " بيتَ الطيرِ " ،  في حديقتي ، أُزَوِّدُه حَبّاً وكُرَيّاتِ شحمٍ ، وأذودُ عنه السناجبَ الشرِهة .

هاهوذا دأبي . أفتتحُ يومي في هذه الدنيا ، مع الطير .

أكان امرؤ القيس يفعلُ الأمرَ ذاتَه ؟

وقد أغتدي والطيرُ في وُكُناتها ...

وأنا أهبِطُ السلّمَ ، أحَيّي بتحية الصباح ، الرسّامَ بروغيل الأكبر 1525-1569 ، عبرَ لوحته الشهيرة

" سقوط إيكاروس " التي أعَلِّقُ نسخةً منها في بيت السُّلّمِ .

الطيرُ حُرٌّ .

وفكرةُ الطيَران ارتبطتْ منذ بدايتها الأسطوريّة بفكرة الحرّيّة .

يقولُ الأغارقةُ :

كان في كْرِيت ( جزيرة كريت ) ملكٌ اسمُه مينوس ، وكان في تلك الجزيرة وحشٌ مدَلّلٌ عند الملك يدعى المينوتور . هذا المينوتور لا يلذُّ له طعامٌ إلاّ إذا كان من لحم بشرٍ سَويٍّ !

ضجّ الناسُ ، ودعَوا الملكَ  أن يقتلَ وحشَه ، لكن الملكَ رفضَ ذلك ، وبدلاً من القتل كلّفَ بَنّاءً شهيراً هو ديدالوس ، ببناءِ المتاهة ( اللابرينث ) التي يظلُّ المينوتور يدور فيها إلى ما لا نهاية .

بعد أن أنهى ديدالوس العملَ ، قرّرَ الملكُ أن يسجنَ البَنّاءَ ، وابنَه إيكاروس ، في المتاهةِ ، كي لا ينكشفَ السِّرُّ . كان يريدُ أن يدفنَهما حَيّينِ ، مهَدّدَينِ بالموتِ بين أنياب المينوتور .

هكذا حدث مع البنّاء سِنِمّار الذي شيّدَ قصر النعمان بنِ المنذر . وإن اختلَفَ الأمرُ .

النعمان بن المنذر قتَلَ سِنِمّار ، كي لا يعرفَ أحدٌ  مسالكَ القصرِ ، من مداخلَ ومَخارجَ .

من هنا جاء المثَلُ : جزاءُ سِنِمّار .

*

نعود إلى الجزيرة الإغريقيّةِ :

بالرغمِ من تشديد الملكِ مينوس ، الحراسةَ ، على اللابرينث ، استطاعَ ديدالوس مع ابنه إيكاروس ، الإفلاتَ من السجنِ ، واختبأ الإثنان في مُلتَفٍّ من القصباءِ والدوحِ ، على شاطيءٍ ناءٍ .

كان بمقدورِهما البقاءُ طويلاً في هذا المنتأى .

لكنّ ديدالوس كان يريدُ الإفلاتَ من طُغيان مينوس ، والإنطلاقَ حُرّاً .

صعّدَ نظره إلى السماء .

كانت النوارسُ تطيرُ حُرّةً ، وهي تتلاعبُ مع الريح .

قال ديدالوس لابنه : سنطير كالطير !

*

هكذا صنعا جناحَينِ لكلٍّ منهما .

قال ديدالوس لابنه إيكاروس : لا تُصَعِّدْ كثيراً فتقترب من الشمس . الشمع سيذوب ...

*

طار الإثنان .

كان إيكاروس  مبتهجاً . البحرُ صافٍ . والشمس ساطعةٌ . والفؤادُ منشرحٌ .

ارتفعَ إيكاروس وارتفعَ .

كانت فُتُوّتُه تثملُ بالحرّيّةِ .

بغتةً رأى ريشةً تسقطُ ، ثم أخرى ...

لقد ذاب الشمعُ !

ديدالوس كان يرى ابنه يسقط ، لكنه عاجزٌ عن فِعلِ شيء .

*

لحظة سقوط إيكاروس ، خلّدَها بروغيل الأكبر .

*

قد كنتُ قلتُ إن فكرةَ الطيَران مرتبطةٌ منذ بدايتِها بفكرةِ الحريّةِ .

وفي بلاد الإغريقِ تطبيقٌ فَذٌّ للأمر :

أكاديميةُ الطيَران اليونانيّة تحمل اسمَ :

إيكاروس !

 

لندن 14.07.2016

اخر تحديث الإثنين, 25 يوليوز/تموز 2016 11:39
 
kutwah_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث