السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 412 زائر على الخط
نهاية رجلٍ شجاع طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
أودُّ القول باديءَ ذي بدءٍ إنني لن أذكرَ اسمَ جاسم الحلفي بعد اليوم.
الرجل ، الذي كان شجاعاً ، هو الآن دفينُ الحال والمال .
أمس ، قاد مجموعةَ سنافِرٍ ، إلى ما يدعى البرلمان  ، وقد استقبلت مَلْسون الدملوجي ، الناطقة باسم المجرم القاتل ، جزّارِ الفلّوجة ، إياد علاّوي ، الذي كان يقتل المعتقَلين بيده ، أقول  ... استقبلتْ مَلْسون تلك ، وفدَ السنافر ، وتسلّمتْ مذكرةً من الوفد الذي يقوده جاسم الحلفي .

كان الحلفيّ في منتهى السعادة !
لقد أمّنَ البزّونَ شحمةً  ...
لكن الأمر لم ينتهِ هنا .
قال رئيس السنافر :
لقد نجحنا في إيصال صوتِنا ، ولن تمنعنا أجهزةُ الأمن ...
فإنْ حاولَت ْ ، أو تعرّضتْ لنا ، فسوف ننقل الأمرَ إلى أصدقائنا الألمان  ، إلى :
الديوان الشرقي الغربي ، في برلين .
حسناً ...
ثمّتَ استغفالٌ وإهانةٌ ، حتى لو كنّا شعباً من السنافر .
" الديوان الشرقي الغربي " هو محطة تجسّسٍ ألمانيّة ، مختصّة بالشأن العراقي .
تتولّى أمرَ المحطةِ التجسّسيّة ، سيدةٌ عراقيةٌ ، كانت من حاشية عديّ صدّام حسين.
( لا أريد أن اذكر اسم تلك السيّدة )
لكن المثل العراقي يقول :
إلما عنده أصل ، يسجِّل جبوري ...

لندن  26.11.2015

 
portrait-sketch.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث