الأربعاء, 22 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 218 زائر على الخط
نونو جوديس ... الأركانة لك ! طباعة البريد الإلكترونى

Image

سعدي يوسف
النباُ كان له وقعٌ أثيرٌ لديّ .
نونو جوديس ، يمثل الجيلَ الأعلى تطوّراً في القصيدة البرتغالية .
من غير اليسير أن يكون المرء شاعراً بعد فرناندو  بيسوا ، في البرتغال!ّ
لكن إطلالة جوديس على المنجَز الأكثر تطوّراً في القصيدة الأوربية ، جعله يتفادى هذا المأزق.
أريدُ القول إن نونو جوديس ليس شاعراً محليّاً .
الواقعية والسريالية تتداخلان في نصِّه ، حتى لتكادان  أن تكونا مسعىً موحَّداً .

لي أن أغبطَ نفسي لأنني أول من نقلَ نونو جوديس إلى اللغة العربية قبل عقدَين من الزمان المتعجِّل .
كنت التقيتُه ، آنَ كان ملحَقاً ثقافيّاً بسفارة بلده في باريس .
وتلقّيتُ نصوصه ( عن طريقه ) بأكثر من لغة .
وأظنّ ما ترجمتُه إلى العربية من قصائده ، نُشِر في " المدى " الدمشقيّة  ، يوم كنت أُحَرِّرُها .
لرفاقي المغاربة في " بيت الشِعر " التحية والتقدير .
لقد أحسَنوا الاختيار !

لندن 29.11.2014

اخر تحديث السبت, 29 نونبر/تشرين ثان 2014 22:21
 
loin.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث