السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 415 زائر على الخط
يا أبن الثمانين! طباعة البريد الإلكترونى

بطاقة إلى الشاعر سعدي يوسف ...
باقات ورد عطرة، ونبيذ معتق، رقراق ورائق، للشاعر سعدي يوسف، وهو يدخل الثمانين، بهياً، مكللاً بالشعر والوطنية والحرية... فالطفل سعدي يوسف، الذي ولد شاعراً، يدخل الثمانين الآن، بكل بهائها وروعتها وثقلها وصخبها الأثير، وبكل ما حققه وأنتجه لنا ووضعه بين أيدينا من قصائد ودواوين ومواقف وتجارب مدهشة في الشعر واللغة والحياة. وقد عاش شاعراً وكريماً، كما أراد هو...

سعدي يوسف، يدخل الثمانين الآن، بما فيها أكثر من ستين عاماً من الشعر والثقافة والسياسة والسفر والترحال والمنفى الدائمي والخيارات الصعبة والحساسة في كل شيء، ومن ثم التجربة السياسية الأخيرة، والموقف الوطني الصارم من الاحتلال، وقضايا الخلاف والاختلاف والمناكفات والنقد الحاد والجارح والعزل المبيت والصراعات ورذاذ الشتائم المتطاير و(الهرطقات السياسية والشخصية) ولغتها الخاصة والمتعبة!...
الحاصل، إن سعدي يوسف الشاعر بيننا، بما له، وما لنا منه أو (ما نلنا منه من شعر)، يقف بيننا ومعنا، أو كما قال هو (أسير مع الجميع وخطوتي وحدي)، يدقق ويلعب ويطلق قصائده وموسيقاه الداخلية ولغته وتجاربه، ويحقق التجاوز، ويلهو بعزلته الأثيرة، حيث يراقب منها العالم والطبيعة واللغة والزمن، بدهشة شاعر، وينجو من الرتابة والخمول والجمود، ويقيم علاقته مع القصيدة والكلمة والريح والشجر والماء، ويثير الجدل المتواتر، وغباره في أحيان كثيرة، ويطلق طيراً أو ديواناً قادماً للناس والشعر!
أبرز تجارب سعدي يوسف، بعد الشعر طبعاً، ممارسة الحرية بلا حدود!
سؤالي، لنا وله، هو، هل حقق سعدي يوسف تجربة المثقف العضوي (الوطني والإنساني) بمواقفه الوطنية والإنسانية وما يتعلق بقضية الحرية، بعلاقة المنجز الشعري والموقف الوطني؟
سعدي يوسف أثار أسئلة وإشكالات كثيرة.
فهل كان موقف سعدي يوسف المعارض للاحتلال، موقفاً عادياً وعابراً، أم أنه الموقف الوطني الموضوعي والأساسي والثقافي الصحيح والمطلوب؟
هل هناك شروط وسقف لحرية الكتابة والإبداع؟
هل يستمر سعدي يوسف في معاركه العنيفة ومشاكساته المستمرة، أم يعود إلى الشعر (الصافي) فقط؟
كيف سيستمر وينجح في مغامرته الشعرية؟
أتمنى لصديقي سعدي يوسف صحة وشعر وجمال بلا حدود!
وردة الحياة والشعر لسعدي ويوسف الإنسان والشاعر!
(يبن) الثمانين (عسنك) بخير دائم، والدنيا تسبغ أيامك بالصحة!

 
portrait-sketch.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث