الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 230 زائر على الخط
ماراثون طباعة البريد الإلكترونى

عامر حسن
" أسيرُ مع الجميع وخطوتي وحدي " سعدي يوسف
*
وحيداً يجتاز غابة نار
يدخل غرفة الابنوس
مبهوراً بقصائده السامرة
هكذا يبدأ قهوة الصباح
يتهجى عائلة الممنوع .... اصل المسموح
وفي شقة بباب المعظم
يتبادل والآتي شظايا الاخضر بن يوسف
يجمع تويجات العمر المختوم بالشمع الاحمر

تويجات الفجر المختوم برغيف منفى
حروفه تتعرى لفحولة ساق ثوري
واخرى تخفي شروقها باغتراب الجذور
وثالثةً تحاصر النهر المرتجف
كي يسدد خطاه
اذنْ هو يهتز شبقاً
اذا شاكسته عيون المها
وفي الطريق من الرصافة للكرخ
سيلقى اخر الشهداء
سيرى وطناً معلقاً بالمشجب
محارباً يزيت القصيدة لزمان اتٍ
واخر يزين الحبيبة لمساءٍ لم ياتِ
واخر يمشط رمال الشواطئ
في بغداد ..في بيروت .. في نيقوسيا
ويتثر بقايا مطر على القادمين
من جثة البلاد
لأنه يحلم بالقرى
يحلم ببغداد الجديدة .. بغداد القديمة
تبكي على شفاه الطير
معلقته المؤجلة
حين يدخل(حانة القرد المفكر) تسأله شرطة النص عن جملة عارية
تركها في بارات أبي نؤاس
 همزة ثيب شاغلها على عجل عند شواطئ سيدي بلعباس
وحيداً يركض في غابات الشرود 
 الخطى يبعثرها دخان الحشائش  رماد الورد إذ يغض بنار الشتائم
 الطين يعانق أقدام هوميروس
 والندى يصقل مدنه الغارقة في سطور رامبو
 حرائق الوريقات تمحو ثرثرة( والت ويتمان)
 وسلالة الهمزات الوثنية تطوي نعليها
 تنام عند أسوار( بن عربي )
 وتسافر في جثته كطائر غادرته العاصفة
يخرج من سجن ملكي ..
. يدخل في سجن وطني
 يخرج من لغط وثني ....
 يدخل في غزل حزبي
 يستريح في غرفة الابنوس / غرفة الشؤون
ملتصقاً برائحة الصمغ ولزوجة قصائده الشاردة
 يطرق باب الطلاسم
 لا احد يفتح باب الشهوة
 غير فضاء الفكرة التي بعثرها الرقيب
 ماذا سيحمل الليلة
 لم يعد خائفاً فرائحة الشواء الطبقي تعبر شط العرب
 وجنود النار الوثنية تسرق ثلج حاج عمران
 لم يغلق باب القصيدة
 فلربما يدخلها الأحبة سهواً
فيصير كل اغترابه هاجساً للجذور
ماذا سيكتب الليلة
 ميناء بيروت مقفل بوجه الأبناء
 خرافات عدن تهرب في موج الخليج
 نساء الناصرية تنام في صحراء الملوك
 وقمم( كاوه) تجلد في ايوان كسرى
ما كان يعرف ان الطين بربري الخصال
 فاقدام كافافي مزقها سجع الخليل
 يا صاحبي لا تشفق علينا
 انت الجليل ... ودونك الهباء
 - فالكل يغالب عثرته -
 حين يلامس وجه المساء يحدق في الاعالي
 .... يصرخ في جفوة المطارات
.. ضجيج الملاجئ
 سذاجة المدن الثورية
 وإذ يغفو في البعد مع قوس قزح عراقي
 تبدأ سدوم بلياليها
 فيبكي على وطن يجلد مرتين
 سراً اذا ضحك طين الجنوب
 علناً اذا رقص ثلج الشمال

 
Bristol.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث