السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 199 زائر على الخط
وَرْبة وبوبيان … وقناة بَنمـا طباعة البريد الإلكترونى

ينبغي أن تؤخذ تصريحات النكرة مضر شوكت مأخذَ الجِـدّ  ( أعني تلك المتعلقة بالجزيرتين الكويتيتين ) ، فالرجل
هو صوتُ ســيِّــدهِ ، والسيِّــدُ في واشنطن .
لماذا يريد الأميركيون الإستيلاء على وَربة وبوبيان ؟
وهل من سابقةٍ لمثل هذا الأمر في التاريخ الأميركي ؟
في رأيي أن الأميركيين يريدون أمرَينِ  :
الأول هو الشــروع في عملية التمدد ، انطلاقاً من العراق المحتل

، بُـغْـيةَ تأمينٍ أفضلَ لمصادر الطاقة ، سوف
يشمل ، بعد الكويت ، بلدانَ الخليج والجزيرة الأخرى . ولسوف تُـستخدَم ذرائعُ شتى ، تختلف باختلاف البلدان من قَـبيل القضاء على قواعد إرهابٍ ، أو تنشيف موارد منظمات إرهابٍ ، أو تعديل حدود ، أو إقامة نظامٍ ديمقراطي على أنقاض أوليغاركيّات فاســدة … إلخ .
الثاني هو الإستنزاف الســريع لثروة العراق البترولية  ، فالأميركيون يعرفون أنهم لن يقيموا في العراق محتلين أكثرَ من نصف قرنٍ ( تقول تسريباتهم الأخيرة إنهم سيظلون يحتلون العراق ثلاثين عاماً فقط! ) . إن نصف القرن هذا كفيلٌ باستنفاد ثروة العراق البترولية ، لكن الإستنفاد السريع يحتاج إلى منافذِ تصديرٍ بحريةٍ أكثرَ قدرةً وعمقاً ، مثل
وربة وبوبيان .
لن تخوض الولايات المتحدة حرباً .
سوف تلجأ إلى أساليب أخرى : مناوشات محدودة . ضغوط دبلوماسية واقتصادية . وضْـعُ العراقيين بمواجهة الكويتيين ، كلُ هذا بُـغيةَ الوصول إلى الهدف النهائي الذي قد يتّـخذ صورةَ مراضاةٍما : الإستئجار مثلاً .
                                
                                              ***
وللولايات المتحدة تجربةٌ عريقة في هذا الـمَـنْـشَـطِ :
معروفٌ أن حكومة كولومبيا منحت المهندس الفرنسي فرديناند دلسبس ( مهندس قناة السويس ) امتيازاً لشقِّ
قناةٍ عبر برزخ بنما ( التابع لكولومبيا ) ، وقد بدأ العمل بالمشروع في العام 1882 ، لكن المشروع تعثّـرَ لأسبابٍ كثيرة ، وأفلست الشركة الفرنسية ، مع تفاقم المصاعب وشحة الموارد وهرمِ فرديناند دلسبس .
في 1902 صدر قانون سبونر  ( نسبةً إلى السناتور جون سبونر من ولاية وسكونسن ) الذي يخوِّل الرئيس الأميركي ثيودور روزفلت ( الملقّب الهراوة والمتباهي بقوّة بلده البحرية ) صرف مبلغ أربعين مليون دولار لشراء
" شركة قناة بنما الجديدة " ، والتفاوض مع حكومة كولومبيا على معاهدة بخصوص مشروع القناة والعوائد .
عرضَ الأميركيون على كولومبيا مبلغاً أساساً قدره عشرة ملايين دولار ، مع عائدٍ سنوي قدره ربع مليون دولار،
مقابل " استئجار " شــريط عُرضه ستة أميال من برزخ بنما  ، لمدة مائة عام .
رفضت الحكومات الكولومبية هذا العرضَ ، فدبّـر الأميركيون تمرداً انفصلت فيه بنما عن البلاد ، معلنةً استقلالها،
وأرسلَ ثيودور روزفلت الهراوةُ ، السفينةَ الحربية " ناشفيل " ، لحماية أرواح الأميركيين ( كان الغزو البري غير ممكن بسبب كثافة الغابات البنميّـة )، واعترفت الولايات المتحدة باستقلال بنما ، ووقّعت حكومةُ الإنفصال على
المعاهدة المطلوبة .
لا تزال بنما تحت النفوذ الأميركي  ، وكلّـما أراد أحد رؤسائها التملص دُبِّـرَ انقلابٌ ضده ( عمر تورّيخو مثلاً)
وجـيءَ بآخر .
                                          ***
أيُّ مفاجـآتٍ تنتظرنا ، ونحن في أول الدرب !

لندن 11/1/2004

 
Saadi-DenHaag.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث