الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 160 زائر على الخط
تحية إلى عصام الخفاجي طباعة البريد الإلكترونى

الإستقالة المدوية التي أعلنها عصام الخفاجي ، وغادرَ بعدها ، نهائياً ، جـمْـعَ المتعاونين مع إدارة الإحتلال ، ستظل مؤشراً مبكراً ، ودائماً ، على إمكان مراجعة القرار والذات ، في ظروفٍ تجمع بين التعقيد وبساطة القراءة في آنٍ .
كثيراً ما يشار هنا وهناك ، في أوساط المتعاونين بخاصةٍ ، إلى أن الظروف التي يمرّ بها بلدنا هي ظروفٌ جديدةٌ تماماً ، تستدعي طرائقَ في العمل والتعامل ، جديدةً .

قد يصحّ هذا الرأي إنْ كان صادراً عن غير العارفين ، مـمّـن لم يقرأوا تاريخ العراق القريب ، ولا أقول تاريخ العالم بدءاً من القرن الثامن عشر .
أريد القول إننا في ظرفٍ كلاسيكيٍّ تماماً  ، جديدٍ تماماً .
هو كلاسيكيّ بمعنى أنه استعمارٌ تقليديّ : جيوشٌ تحتلّ بلداً ، لتديره مباشرةً ، وتسيطر على ثرواته .
وهو جديدٌ ، بمعنى أنه إعادةُ استعمارٍ ، في عصرٍ لم يعد فيه الإستعمار التقليدي قائماً ، أو مقبولاً ،نظرياً في الأقل
حتى من جانب المستعمِــرين أنفسهم  ( تصريحات بوش وضباطه عن التحرير والحرية ).
أمّـا تنحية الوحش صدام حسين وطغمته التي لا يقلّ أفرادها وحشيةً عنه  ، فهي نتيجةٌ جانبية ، لا بدّ منها ،
لاستكمال الإحتلال وتوطيده . أنت ، على سبيل المثال ، لا يمكن أن تجمع ، في الهند المستعمرة ،بين الحـاكم العام البريطاني والمهراجا . وكان لا بدّ للبريطانيين من طرد الوالي العثماني ببغداد حين احتلوا العراق في الحرب العالمية الأولى.
وإذ يأتي حديثُ المجالس ( الحاكمة _ المحكومة ) فلسوف نتذكر معه ، دائماً ، قصص المَـضابطِ والمجالس أيامَ الإحتلال البريطاني القديم ، ونتذكر أيضاً العمائم واللحى وشيوخَ العشائر، والأفندية الذين جاؤوا مع جيش الإحتلال البريطاني ، ليبصموا على القوانين الجديدة ، والدستور والعَـلم الجديدَين ( كلٌّ عن المعنى الصحيـح مُـحَـرَّفٌ ) .
عصام الخفاجي ، العالِـم ، المؤهّـل لاختراقاتٍ في العلم  ، مرموقةٍ  ، وجد المحتلين يكلِّـفونه شـططاً :
أن يكون مترجمَـهم ، ودليلَـهم إلى البعثيين في هذه الإدارة أو تلك . وحين رفض هذه المَـهانةَ  ظلَّ أسيرَ
غرفته ، يسامرُ الإيميل ( وهو ترفٌ في بغداد كما يبدو ) .
فلْـتَـعُـدْ يا عصام إلى طلبتك وعِـلْـمك …
عد إلى ضحكتك ، وإلى أصدقائك في كل مكانٍ ، وهم كُـثْـرٌ كما تعرف .
وتحيةً لك ، ثانيةً !

 لندن 23 / 7 / 2003

 
makalaat_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث