السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 193 زائر على الخط
اختلاجات في حضرة محمود درويش طباعة البريد الإلكترونى

السابعة مساء التاسع من آب
مساء التاسع من آب ( أغسطس ) 2008 ، كنت في برلين ، أدخلُ مع الشاعرة الإسكتلندية جوان ماكنْلِي مقهىً يرتاده ذوو الحاسوب المحتضَن ( اللابتوب ) .
كانت الساعة حوالي السابعة .
صيفٌ ألمانيٌّ .
في الرصيف التابع للمقهى زبائنُ يدخّنون سجائرهم .
أنا أنظر عبر الزجاج إلى الرصيف وأهله .
جاءت جوان ماكنلي بكأســي جُعةٍ كبيرتين .
ما زلتُ أنظر إلى الشارع عبر الزجاج . مددتُ يدي إلى كأس الـجُعة ، فارتدّتْ .
كنت أحسُّ بإحباطٍ وإنهاكٍ ، وبين لحظةٍ أخرى تعتريني رجفةٌ خفيفةٌ .
لم أكن في المكان .

كان شــيءٌ  ما يأخذني بعيداً عن المكان ، عن جليستي ، عن كأس البيرة الألمانية ، عن كل شــيء .
قلتُ لجوان : أنا  أرتجف برداً !
لم نكن في مهبٍّ للريح .  لكنّ برداً قادماً من سيبيريا ما  كان يدخل إلى المقهى  ، لـيُرعدَني وحدي .
اقترحتْ عليّ أن نصعد إلى الطابق الأوّل ، اتّقاءَ بردٍ خاصٍّ بي  .
حملتْ كأسَي البيرة .
وهناك بين ذوي اللابتوب المنهمكين جلسنا . ثانيةً لم أمدّ يدي إلى الكأس .
حالةُ القنوطِ ظلّت ملازمةً .
لم يكن القنوط وحده .
كنت ضائعاً ، أتيهُ بين فلواتٍ بلقعٍ ، في قرٍّ مؤذٍ . في عالَمٍ من أذىً صافٍ دائمٍ  كالقانون الطبيعيّ .
تلك الليلةَ ، لم أقوَ على العودة إلى شقّة ابنتي شــيراز في ضواحي العاصمة الألمانية ،  فأويتُ إلى شقّة جوان لأنامَ كمداً !
*
عدتُ في الضحى العالي إلى ابنتي .
قالت لي إن اسماعيل خليل ( المسرحي ) اتصلَ بي منتصف الليل .
- هل قال شيئاً ؟
- كان يريد أن يخبرك ، برحيل محمود درويش !
*
إذاً ...
في حوالي السابعة من مساء التاسع من آب ( أغسطس ) كان محمود درويش ، يرحل عنا ، في مستشفاه الأميركيّ .
هل كنتُ أحاولُ الاتصال به ، وأنا في المقهى ؟
هل مرقتُ في خطفةٍ أمام عينيه الغائمتَين ؟
لقد كنا في باريس ، في السابع من حزيران هذا .
جاء إلى أمسيتي بمسرح الأوديون . لكنه قال لفاروق مردم ألاّ يخبرني بأنه هناك .
التقينا بعد انتهاء الأمسية .
قال لي : أنا راحلٌ غداً .
هل حملت كلماتُه هذه ، الأقصى ممّا يمكن أن تحمل ؟
هل كنا نقول : وداعاً ؟
*
قالت لي منى أنيس : كان محمود يودّعك !

لندن 27.08.2008

مساءٌ في آب 1982  بيروت

الصيف المنكسرُ  ، يستمرّ حتى في المساء .
بيروت محاصَرة ، والإسرائيليون على الأبواب .
الظلام يُطْبِق على المدينة كما يطْبِق الدخان الثقيل . شارع الحمرا  يبدو مهجوراً للوهلة الأولى . إلاّ أنه محتشـدٌ بالأشباح ، أشباحِنا ، وأشباحِ رؤانا  ، محتشدٌ بأنفاسنا المختنقة  . لا ماء في المدينة . لا كهرباء . نحن ، السائرين
هائمين في الظلام ،  وحدَنا ، نخدشُ حقيقةَ أن المدينة ميتةٌ وقد غادرَها أهلُها ، إلى الشمال : طرابلس  والضّنّيّة ،
أو جنوباً  حتى المناطق التي احتلّها الإسرائيليون .
الغرباء في المدينة هم  السائرون في الظلام …
نسير في العتمة .
مصابيحنا اليدوية ذوات البطاريات الصغيرة ستضيء لنا السلالم  آنَ نعود إلى غرفنا التي تظل تهتزّ حتى في الليل من انفجارات النهار .
مصباحٌ يدويّ يتّقد فجأةً .
أأنت هنا ؟
محمود درويش في ليل الحمرا !
*
وجهانا في دائرة الضوء الضيّقة كانا متّســعَينِ .

لندن 29.08.2008

أواسط السبعينيات ببغداد

ربما كان ذلك في النصف الأول من السبعينيات .
كنا ، على ما أتذكّر في منزل ناهدة الرمّاح .
محمود درويش   كان في بغداد  المتفتحة ( على آفاق كاذبة ؟ ) آنذاك .
زار " طريق الشعب " ، واحتفى بلقاء شيوعيين وشعراء كان عرفهم في أكثر من مكان ومناسبة .
تلك  الليلة امتدت السهرة أكثر من المعتاد .
أغانٍ وموسيقى وأنهارٌ من الرحيق المصفّى .
وكان عليّ أن أوصل محمود درويش إلى فندقه بسيارتي الرينو 16  التي كادت تنفجر بعديد ركّابها .
محمود درويش كان  إلى جانبي .
ننحدر من جسر الجمهورية .
فجأةً يغيب كل شــيء أمامي .
ألتفت لحظةً إلى محمود درويش  لأسأله : أهذا شارعٌ أم حائطٌ ؟
يقول : هل أوصاك أحدٌ بقتلي ؟
السيارة تندفع في شارعٍ بغداديّ ، بلا مارة ولا سيارات …
شارعٍ بغداديّ في الفجر المبكر .
محمود درويش سيظل يسألني كلما التقيتُه ، متذكراً رعب تلك الليلة :
أشارعٌ أم حائطٌ ؟

لندن 29.08.2008

قمرُ بغدادَ الليمونيّ

لستُ أعرف سبباً  لـ " نرفزة "  كتّابٍ عراقيين معيّنين ، من  وصفِ محمود درويش  قمرَ بغداد بالليموني .
قمرُ بغداد ليمونيّ ، حقاً ، لكن يبدو أن العراقيين لا ينظرون إلى السماء جيداً .
ألم يقُل الجواهريّ العظيم :
لم يعرفوا لونَ السماءِ لفرْطِ ما انحنت الـرقابُ
ولفرْطِ ما دِيسَتْ رؤوسُهمو كما  دِيسَ الترابُ
ما علينا …
أكان ذلك في أواخر الثمانينيات؟
1989 مثلاً ؟
آنذاك كنت مقيماً ،  على قلقٍ ،  بباريس .
محمود درويش كان يسكن بالتروكاديرو  ، عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية .
كنا نلتقي .
أحياناً أدعوه إلى الخروج معي .
أقول له : دعني آخذك يا محمود إلى باريس الأخرى . إلى مقاهي الجزائريين ، وحانات المغاربة ، ومطاعم الأفارقة . دعني آخذك إلى الضواحي …
يقول لي : أنا أحسدك . أنت تتجول كما تشاء . تتعرف على باريس بطريقتك . أمّا أنا فسوف يتبعُني خمسةٌ من الحماية !
*
في أحد الأيام تلقّيتُ مكالمةً هاتفيةً من محمود .
قال : يجب أن أراك اليوم .
قلت : ليكُنْ !
كان اللقاء في مطعمٍ غير بعيدٍ عن مسكنه . طلبتُ بطّاً ، فجاءني طبقٌ به لحمُ بطّ شبه نيّء ،  في رقائقَ تكاد تشِفّ !
*
من كان معنا ؟
لا أتذكر جيداً ، لكني أظن فوّاز طرابلسي  الجليسَ الثالث .
*
قال محمود : عدتُ اليوم من النرويج . من قريةٍ قصيّةٍ بالنرويج . أريد رأيك في أمرٍ مُـلِحٍّ .
قلت : أمرك !
قال : يا سعدي ، اسمعْني ...
       تلقّيتُ دعوةً لحضور المربدِ ، ولجائزةٍ تُسَلَّمُ إليّ إنْ وقّعتُ مسبقاً على قبولها . رفضتُ الأمرَينِ كليهما . ورغبةً مني    
        في تجنُّب الأخذ والردّ ، سافرتُ إلى النرويج ، وأقمتُ في قريةٍ قصيّة . لكني في منتصف الليل تلقّيتُ مكالمةً     
        هاتفيةً من أبو عمّار ، نصُّها :  هل تريد أن تخرب بيتنا يا محمود ؟ يجب أن تذهب إلى بغداد !
قلت : هكذا ؟
قال محمود : نعم ...
الآن أريد رأيك !
إنْ قلتَ لي : لاتذهبْ ، فلن أذهب !
*
ما كنتُ  بحاجةٍ إلى أن أُنعمَ النظرَ .
قلت له : أنت في هذا الموقف ، لستَ محمود درويش .  أنت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية . ممثلٌ رسميٌّ لشعبك وقضيّته . أنت تضحّي من أجل قضية شعبك . ليس بمقدوري ، ولا من حقي أن أقول لك  لاتذهبْ .
لكني سأظل أتذكّر ، بكل اعتزاز ، أنك استشرتَني ، مبدياً استعدادك للأخذ بما أرى !
*
قمر بغداد الليمونيّ !

30.08.2008

 أيها الثاوي برام الله
Costa Di Morsiano  06 October 2008 

حَوْرٌ  وصفصافٌ . صنوبرةٌ وشجرة بلّوط . آسٌ وقرنــــفلٌ
عوسجٌ  ونعناعٌ بَرِّيٌّ . زيتونةٌ . ونــخلةٌ من الهِـمَــــلايا
داليةٌ من توسكانيا . توتةٌ شــاميّةٌ من الغوطة . حَــلْفاءُ
من الجــــنوب الجزائريّ . سَــروةٌ من الأطلس الأوسـط .
نبعةُ ريحانٍ من سِيدي بوسْعِيد . دمعةٌ من عينَيّ المرهقَتينِ
أزرعُها كلَّها على تربتِكَ يا محمود درويش . يا صديقي .
أيها الثاوي برام الله ... 
*

مساءَ أمسِ ، في متحف البحر ، بِجَنُـــَوا  Genova  ، جاؤوا جميعاً . كلوديو  بوتسّاني ، وفوزي الدليمي ، و لُــــوقــا،  وجوان ماكنلي التي لم تعرفْها بَعدُ .
جاؤوا جميعاً إليك ، وأنا برفقتِهم . الإيطاليون جاؤوا  ، وصيّادو السمك . طاهي المطعم الذي تناولتَ فيه آخرَ وجــــــــبةِ سَــمكٍ . والساقيةُ . بحّارةُ السفنِ الغارقةِ جاؤوا ، والقراصنةُ المتقاعدون . الفتياتُ الجميلاتُ منهنّ وغيرُ الجميلاتِ . أنت أيضاً جئتَ . كنتَ تُحَدِّثُنا عن ضيفٍ ثقيلٍ يحملُ مسدّساً . كنتَ تقرأُ  جالساً ، على غيرِ عادتك . هل أنت متعَبٌ من ذلك القلبِ المشاكِس ؟ ستكون المدنُ شاحبةً في المساءِ المبكِّرِ .  عيناك الذكيّتانِ لن تكشفا ألقَها الســرِّيّ . نحن أيضاً امسَينا ســوانا . مَن سيحملُ عبءَ صداقاتِنا الفاترة ؟
مَن سيسألُ عن عشائنا وملابسِ أولادِنا ؟ الحفلةُ التي أقمتَها لفلسطينَ والعالَم اطفأتْ أضواءَها لتتّــقدَ أنت . أنت الذي جعلَ اللغةَ مختلفةً . مساءَ أمسِ في متحف البحرِ ، كنتَ البحّارَ الأكثرَ إبحاراً وغرَقاً . ناقوسُ السفينةُ البرونزُ الهائلُ سيظلّ يحمِـلُ  اسمكَ منقوشــاً بألفِ لغةٍ  . والعربيةُ ؟ هل سيقرأُ العربُ  موجاتِ الصَّنجِ  الهائلةَ ؟ هل سيتحمّلونَ صوتَكَ  الأدقَّ رنيناً الآنَ ؟

 
kutwah.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث