الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 127 زائر على الخط
كلمتان طباعة البريد الإلكترونى

محمد متولي
إبريل/2010

انزعجت حين وجدت الأشجار تنمو في قصيدتي
دون توقف
فصرخت بكلمتين
بعدما فتحت الباب بقوة على يوم صحو
لكنه منذر بالغيوم و بارد الأصابع
صرخت بكلمتين من لغة غريبة
ربما كنت قد حلمت بها البارحة

كلمتان من لغة لا يعرفها لساني
كادتا أن تشرخا جدار المنزل المقابل
كادتا أن تسقطا جاري
و هو يصلح الهوائي من فوق سطح منزله
لا أعلم من أين أتيت بتلك القوة
وأنا أقف أمام البيت
لأصرخ بمنتهى الثقة
بهاتين الكلمتين
;
كانتا من شمع و صنوبر بلا يد تلقطهما
وكانتا تنموان بلا توقف
كعشب بري على ورقة بيضاء
لابد لي من انتظار سحابة عابرة
ألتقطها فأهتدي على ضوئها إلى
أقرب محطة قطار
إذ إن الجيران ساخطون علي الآن
و قد أجمعوا على ضرورة سفري إلى البحر
لم أستطع محاججتهم
إذ إنني أحب الكلمتين
لكنني لا أفهمهما
!

 
portrait.JPG
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث