الجمعة, 19 أكتوبر/تشرين أول 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 56 زائر على الخط
نهارُ أربعــاء طباعة البريد الإلكترونى

النهارُ اختبأتْ غزلانُهُ في وهدةِ الدّغْلِ . ومنذُ الصبحِ كانت  عَتْمةٌ ليليّةٌ . لا صوتَ من طيرٍ
ولا خطوةَ من طفلٍ ، ولا هفّةَ ثوبٍ . قطّةٌ مثقلةٌ في جانب السور  أرَتْني أنّ ما أشهدُهُ ليس
خرافيّاً . هو المشهدُ يومَ الأربعاءِ . النسوةُ اعتَدْنَ طوالَ العُمْرِ ما اعتَدْنَ : لقاء الشاي في القاعةِ
حيث الشاي يبدو عكِراً ، نصفَ حليبٍ ، فاتراً ... سوف تجيءُ اليومَ فِكتوريا بما قد وعدتْ:
كعكاً بلا طعمٍ و لا لونٍ . ستصطفّ الكراسي ، مثلَ ماكانت هنا ، منذ الثلاثيناتِ . حتى
ورقُ الحائطِ منقوشٌ بما أبدعَه أهلُ الثلاثيناتِ . في الزاويةِ المذياعُ . لا صوتَ ، ففي الآذانِ وقْرٌ
من دبيب العُمْرِ .مَنْ يأتي هنا في غفلةٍ كي يقلبَ المشهدَ؟
شيءٌ واحدٌ :
سيّارةُ الإسعافِ ...

لندن 16.03.2011

 
Bristol-sketch.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث