الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 247 زائر على الخط
تسيرُ أندريا إلى السيّارة البيضاء
 

سأقولُ : أندِرْيا ،  لأني كلّما كرّرْتُ أنْدِرْيا ذهبتُ إلى النعيمِ
رأيتُ أندِرْيا لآخرِ مرّةٍ ليلاً
وكانت تحت ظلِّ البابِ واقفةً
وكان البردُ يُرْعِدُني
ويصبغُ وجهها ، بالرغمِ من عنَتِ الشتاءِ ، بحُمْرةِ الوردِ ...
أقولُ لها : أسِفْتُ لِما جرى
وأسِفْتُ حتى القهرِ ...
لكنّ الجميلةَ لم تَرُدَّ .
تسيرُ أندِرْيا إلى السيّارةِ البيضاءِ
لم تعطِفْ عليّ
وسارتْ ، شهمةً ، لم تنعطِفْ ... نأتْ ...
...............
...............
...............
سأعودُ ، مضنىً ، نحوَ مَن كانتْ غريمتَهـــا !

15.04.2011

 
thepoetry.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث