الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 189 زائر على الخط
وادي الجِــنّ
 

لماذا أبدأُ الأشياءَ ، دوماً من نهايتِها ؟
كأنّ الحـُلْمَ يأبى أن يدومَ ولو بذاكرةٍ مهلهَلةٍ
كأنّ الـحُلْمَ يَجْلِدُني ،
ليخذِلَني
وكأنني أتلو، على قبري الذي عَمَّقْتُهُ بِـيَـديْ ، صلاتي ...
ستظلُّ أندِرْيا ، البعيدةَ
بل ستظلُّ تنأى مثلَ ما ينأى الســرابُ !
أقولُ : أنْدِرْيا !
ولكنْ ليس يسمعُني سوايَ
أليسَ وادي الجِنِّ  أرحَمَ ؟
لا أظنُّ مساءَ أنْدِرْيا مســائي
فهي أبعَدُ مِن أسى عربيّتي ....
هي ، الحـَوراءُ ، أبعَدُ عن عواسجَ سوفَ أخْضِدُها لأرقدَ ...
يا فتىً !
ذهبَ الـنُّعاسُ الوَرْدُ
وابتدأَ السّــهادُ !

15.04.2011

 
jarar.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث