السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 82 زائر على الخط
الخــلاص
 

هذا المساءَ ، أُحِسُّ بالبحرِ المزمجـرِ ، ليلَه ونهارَهُ ، ارتكنتْ عواصفُهُ
إلى مَن كان يمنحُ صوتَها المأوى
ويمنحُ رملَها ما ينبغي للهدأةِ البيضاءِ:أن تقوى لكي تمضي بنا بيضاءَ
في هذا المساء سأستريحُ إلى الهواء وملعب الأمواج
خافتةً
سأسمعُ ما تناديني به تلك الطيورُ
وأسمعُ  وهْمَ زحفٍ من سلاحفَ
أو جنادبَ ...
أسمعُ الريحَ الشفيفَ رفيفَ ريشٍ من ملائكةٍ هبطتْ عليّ ...
تقولُ : يا سعدي :
أفِقْ !
وأفِقْ !
فلا امرأةٌ بهذا الكونِ أرأفَ  !
لا تكُنْ متعلِّقَ الأثوابِ بالعُـلَّـيقِ !
فانفضْ من رُقى السعلاةِ ، يا ولَدي ، ثيابكَ
مرّتَينِ
ودعْ لَـهُنّ قذارةَ الـمَـبْغى الذي في وحشةِ الصحراء...

18.4.2011

 
muchtaraty.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث