الأحد, 23 فبراير/شباط 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 106 زائر على الخط
الدرويش طباعة البريد الإلكترونى

كريم راهي

إلى سعدي يوسف

يَنوءُ بالخِرقةِ مازالَ
التي أورثَها، ما أورثتهُ: الوهنَ
ذاتِ الخِرقة الرثة إياها
التي ناءَ بها سبعاً وسبعينَ
عجافاً..
سَمِّها: برنسَه الصوفَ
القميصَ المشترى
معطفَ غوغول
أو البيريةَ الرقطاءَ
بل ماشئتَ

أو فلتكنِ الخِرقةَ إياها فحسبُ
الخِرقة الحمراء.
كم ناءَ بها ؟
في أيِّ منأى
بين ادغال القرى
والمدن القصدير
أو رملِ الأفاعي؟
........
........
إبيضتِ العينان
والشعرُ غدا أبيضَ
والدرويشُ يمضي جَذِلاً
في يدهِ خرقتُه - البيرقُ
بل يمضي إلى البرقِ، حثيثاً
مطمئناً.. أنها
حمراءُ مازالت تُسِرُّ الناظرين.

ستوكهولم 2-4-2011

اخر تحديث الأحد, 03 أبريل/نيسان 2011 16:02
 
Saadi at the ARK.JPG
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث