الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 230 زائر على الخط
حول مخيّمٍ قرب الرُّبع الخالي طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
في كتابة سابقةٍ تحدّثتُ عن ارتطامي الأوّل بتخوم الرُّبعِ الخالي ، عن البدوية سالمة ، التي عرفتني  بعد خمس عشرة سنةً من غياب ...
وكذلك عن مكثي ثلاثة أيامٍ  ( مدة ضيافة البدويّ قبل السؤال عن الغرض ) في مخيّم " ألف ليلة " .
والحقُّ أنني لم أتحدّثْ عن المخيّم نفسِه.
ربّما أدباً. أو رغبةً في وقتٍ ما أصلحَ للحديث .
ربّما لأستعيدَ انطباعاً هارباً.
أو لأنني فضّلتُ أن أكون خارجَ عُمان كي أغدو أكثرَ سلاسةً وحريّةً في الكلام .

*
عندما  أشرفْنا على دخول المخيّم ، شعرتُ برجفةٍ خفيفةٍ . رجفةٍ من انطباعٍ ذكّرني بمعسكر اعتقالٍ نازيّ رأيتُه
في أوشويتز البولنديّة .
لِمَ كان ذلك؟
هناك المنزلان العاليان : الكابو كومّاندر الألمانيّ يشرفُ من عَلُ على المعتقَل .
الخيامُ مصطفّةٌ مثل ردهات المعتقل الألمانيّ.
المأكلُ مثل مطابخ الجنود والأســرى.
عليك أن تأخذ دوراً كجنديّ أو سجين .
وهناك خدمٌ آسيويّون ، مثل أرقّاء الجيش الألمانيّ وأســراه يخدمون الطاعمين .
مثل السجن الألمانيّ.
وفي المساء يأتي البدو بالطبل والنساء المستضعفات ، مرفِّهين عن الأســرى الذين لا يعلمون أنهم أســرى.
لا شــراب في المكان. .
*
أحياناً أتخيّلُ أنني سوف ألقى دراكولا.
ولربما شربتُ معه كأساً مهرّبةً إلى هذا المعتقل.
*
بعد ثلاثة أيّام ( مدّة ضيافة البدوي ّ ) تركتُ مخيّم " ألف ليلة " هارباً ، وقد مُلِئتُ رعباً .
خلّفتُ في اندفاعتي الكابوسية ، جوان ، التي جاءت معي .
هل تركتُها مع دراكولا؟
ربما .
لأنني بعد أن رأيتُها في مَسقَط ، كانت كائناً آخر .
حمداً لله .
لقد نجوتُ بنفسي .

لندن  06.03.2011

اخر تحديث الأحد, 06 مارس/آذار 2011 18:28
 
Bristol.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث