الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 160 زائر على الخط
ســــفيـنـــةُ الأشــباحِ طباعة البريد الإلكترونى

 مسـرحيّةٌ في فصلٍ واحدٍ

الأشخاص :
            نوريّة ( صاحبة الحانة )
            نوري ( بحّارٌ متقاعدٌ )
            القبطان غوري ( صوتٌ فقط )
المكان : حانةٌ على البحر.
الديكور: طاولتان وأربعة كراسي من الجريد أو الخيزران.
           يُستعمَل الخيشُ للستائر وسواها ، والقصب أيضاً.


( نوريّة خلف البار ، جالسة على كرسيّ عالٍ . يظهر نصفُها الأعلى فقط )
نوري ( يدخل ) : يا مساءَ الذهب !
نورية ( تقف ) : مَن ؟ نوري ؟ ( تقبِّلُه على خدِّه ):  قالوا إنك مفقودٌ ...
نوري ( مع ضحكةٍ خفيفةٍ ) : أنا ؟ هل سمعتِ بشمسٍ فُقِدَتْ في أحد الأيامِ ؟
نورية( مداعبة ): الشمسُ مفقودةٌ دائماً في الليلِ يا نوري !
                   هل تشربُ شيئاً ؟
نوري : قهوةٌ سوداء.
نورية ( ضاحكة ) : ماذا جرى ؟ قهوة سوداءُ هكذا ،مرّةً واحدةً ؟
نوري ( كالمعتذر ) : أسمَـعوني كلاماً كثيراً عن الأكبادِ ، يا نوريّة ...
نورية : لكنك لم تشربْ من ماء النيل ! أنت تشربُ من عروقِ العنبِ ! سأحضرُ لك ألذَّ قهوةٍ سوداءَ في العالَم...
                 ( تذهب خلف البار )
نوري : أفضّـلُ القهوةَ مُرّةً .
نورية ( تأتي بالقهوةِ ) : هل تعوّدتَ على المرارةِ ؟
نوري( يجلس على الطاولة الأقرب من البار ليحتسي قهوتَه ) : عوّدوني . مَن يريدُ المرارةَ ؟
نورية: والآن ؟ ما قصةُ سفينةِ الأشباحِ ؟
نوري : هل تقصدين السفينة " نوح 2 " التي غرِقَتْ ؟
نورية  : نعم . تلك السفينة التي قيلَ إنكَ غرقتَ معها ...
نوري : مَن أخبرَكِ أني غرقتُ ؟
نورية : القبطان غوري .
         جاء إلى هنا قبلَ شهرٍ تقريباً . أفرغَ قنّينةَ فودكا كاملةً ... و بدأَ يثرثرُ !
          ( يُسمَعُ صوتُ رعدٍ خفيفٍ مع مطرٍ منهمرٍ )
القبطان غوري ( صوت فقط ) : قنّينةُ فودكا واحدةٌ لا تحلُّ عُقدةَ لساني ...
                                     أنا لم أكن أثرثرُ .
                                     السفينة " نوح 2 " غرقتْ فعلاً ...
نورية( نصفُ فزِعـةٍ ) : نوري !أتسمعُ ؟ أهو القبطان غوري يتكلم ؟ أرجوكَ . أخبِرْني !
نوري ( في هدوءٍ كاملٍ ) : نعم . صوتُه . الصوتُ النذلُ .
القبطان غوري ( صوتٌ عميقٌ ) : النذلُ مَن استغابَ .
نوري ( هادئاً ) : النذلُ مَن غابَ .
                    لماذا هجرتَ السفينةَ ؟ لماذا تركتَها للريحِ والأنواءِ ؟
                     ألستَ القبطانَ ؟
القبطان غوري : عرفتُ أن السفينةَ متهالكةٌ ، وأنها لن تكملَ الرِّحلةَ .
نوري ( مستنكِراً ) : لكننا بحّارتُها . كنا قادرينَ على إصلاحِ العطبِ . غيرَ أنّ " نوح 2 " تظلُّ
                       بحاجةٍ إلى قبطانٍ . قبطانٍ يستدلُّ في الليلِ البهيمِ .
القبطان غوري : كلامٌ فارغٌ . أي ّ نجومٍ هذه ؟
                    السفنُ ، اليومَ ، تهتدي بالساتيلايت .
                    وأيّ بحّارةٍ ؟
                    كنتم عُصبَةَ سكارى ، وأوباشٍ ، ومقامرينَ على نسائكم .
                     أردتُ أن أنظِّفَ العالَمَ منكم ، ومن سفينتكم المنهَكة.
نوري ( يضربُ الطاولةَ بفنجان القهوة ): هذا الكلامُ يلفُّ حبلَ المشنقةِ حولَ رقبتِكَ السمينةِ ...
القبطان غوري ( يقهقه ) : هل قهوتُكَ قهوةٌ خالصةٌ ؟
                              وللمناسَبةِ . نعم . أنا قلتُ لنوريةَ إنكَ مفقودٌ ...
                              بحّارةُ " نوح 2 "جميعاً يُعتبَرون مفقودين.
                              القبطان غوري لا يكذبُ !
نورية ( موجهةً كلامَها إلى نوري وهي جالسةٌ خلفَ البار ) :
                                                                   أنتَ المفقودُ ، الموجودُ  ، يا حبيبي
                                                                     يا نوري ...
                                                                   أتريدُ قهوةً ثانيةً؟

القبطان غوري ( متعتَع الصوتِ ): افتحي له قنّينةَ فودكا على حسابي ...
نوري  : هديةُ الخائنِ مسمومةٌ .
القبطان غوري : أنا الآن في كاليفورنيا ، يا مسكين !
نوري ( يخاطب نورية ) :أسمعتِ يا نورية ؟
                           لقد أغرقَ سفينتَنا " نوح 2 "
                           ليكونَ في كاليفورنيا ...
نورية : أتقصدُ أنهم اشترَوهُ ؟
        اشترَوه بالمالِ ؟
القبطان غوري :  الآنَ
                   أُسدِلُ الستارَ عليكما
                  أنتما الإثنين ...
                 أسدلُ الستارَ عليكم جميعاً ...
               ( ينقطع الرعدُ الخفيفُ والمطر )
نورية : اذهبْ إلى جحيمِكَ ...
           ( تخرج من وراءِ البار ، وتجلسُ إلى طاولةِ نوري )

              ســـتـــــار

كُتِبتْ في برلين بتاريخ 12.06.2010

 
akeer_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث