الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 118 زائر على الخط
الـمِـيــراث طباعة البريد الإلكترونى

في أواخر الثمانينيّاتِ ، أطَلَّ على المجموعة العراقية الصغيرة في قبرص " نيقوسيا " ، وكلُّها تحت خيمةٍ فلسطينيةٍ ، شخصٌ غريبٌ . شابٌّ يحملُ جوازَ سفرٍ أميركيّاً ، ويتخذُ السوادَ لباساً ، ويحمل أوراقَ رســمِهِ في حلِّـه وترحالِه .
هذا الشاّب  اسمه :
هيثم عبد الجبّار عبد الله
ليس من عراقيّ يخطئ في تشخيصِ الشابّ .
إنه ابنُ عبد الجبار عبد الله ، عالم الفيزياء الشهير ، أوّل عميدٍ للجامعة الوطنية، جامعة بغداد ، بعد ثورة الرابع عشر من تموز 1958.
كان هيثم يريد أن يطلَّ علينا ، نحن عراقيّي المنفى القبرصيّ . لم نحْسِن وفادتَه كعادتِنا . تحرير السماوي وحدَها اهتمّتْ به ، كما يليق.
التقيتُ هيثماً أكثرَ من مرّةٍ.
ثم رحلَ هيثم عنّا ، عائداً إلى نيويورك حيث يقيم.
في أحد الأيام أعطاني صديقٌ كان هناك، تخطيطاتِ بورتريه لي ، من عمل هيثم.
احتفظتُ بالتخطيطات.
*
قبل سنين أتيحتْ لي فرصة زيارة نيويورك . سألتُ تحرير السماوي( المرحومة) إن كانت لا تزال على اتصالٍ بهيثم . نعم . وأعطتْني رقم هاتفِه هناك.
أخذتُ تخطيطاتِه معي. ربّما أرادَ الاحتفاظ بها .
هاتَـفـتُـُه.
التقَينا في " القرية" على كأسَي بيرة.
فرِحَ برؤية التخطيطاتِ ، لكنه  آثَرَ  أن أحتفظَ بها ، أنا .
وماذا تفعلُ يا هيثم ، هنا ؟
قال: أنا أعملُ في متحف الميتروبوليتان !
أخبرتُه أنني زرتُ المتحفَ ، وأريدُ أن أذهبَ إلى متحف الفن الحديث " الموم" اختصاراً.
قال: سأرتِّبُ زيارةً خاصّةً لكما  ( كنتُ مع أندريا،  آنذاك ، وهي رسّامةٌ محترفةٌ ).
وقد صدَقَ حُرٌّ ما وعَدَ.

الحـقَّ أقولُ
إنّ هيثم عبد الجبّار عبد الله
تلقّى ميراثاً صعباً ثقيلاً
وعليه أن ينهضَ به ...
النجمُ الـمندائيّ ليس لُعبـةً يُتَـلَهّـى بها
وهيثم يعرف ذلك.

*

 في " المتروبوليتان "
وفي الجامـعـة ...
وفي مَظهرِهِ الزِّمِّـيتِ
يفعلُ ما يريدُ.
يفعل ما يرى أننا نريدُ.
ولم يخطئ .
لم يخطئ ، البتّـةَ

Image  

تخطيطات هيثم القبرصيّة

أحوالُ الكائنِ في مستوطنةٍ إغريقيّةٍ بالمتوسِّط

اخر تحديث الخميس, 23 دجنبر/كانون أول 2010 21:57
 
damabada_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث