الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 227 زائر على الخط
يومـيّـاتُ روما طباعة البريد الإلكترونى

" يوميّات روما " ، أو " قصائد إيروتيكيّـة " ، هي مجموعةٌ صغيرةٌ من قصائدَ كتبَها الشاعر الألمانيّ غوته ، عن رحلته الإيطاليّة.
القصائدُ نُشِرَتْ في حياته غير كاملة ، ولم تُنشَر كاملةً إلاّ بعد  وفاتِه.
بل أن صديقه الشاعر شيللّر الذي كان يصدِر مجلةً أدبيةً في فايمار ،هي" دي هورن" مارَسَ نوعاً من الرقابة ، وطلبَ من غوته الامتناع عن نشرِ إحدى القصائد ، كما حذفَ من قصيدةٍ أخرى.
*
بإمكاننا الآن النظرُ إلى الأمر كله في ظروف القرنين الثامن عشر و التاسع عشـر بألمانيا ،  معتبرين دورَ المنصبِ الرسميّ ، والوضعِ الاجتماعيّ ، لغوته ، آنذاك.
هذه القصائد الإيروتيكيّةُ ، متفاوتةٌ في صراحتِها.بعضُها يمكن إدراجُه في ما اصطُـلِـحَ عليه عندنا بـ " الأيريّات " ، مثل قصائده التي تمجِّـدُ  بريابوس " المرادفَ اللاتينيّ للأيـــر .
بعضُها يمكن إدراجُه في الشعر الفاضح ، مثل تلك القصيدة التي كتبَها عن فينيسيا " البندقية " مقارِناً بينَ ضيقِ  أحدِ أزقّتِها ، وضِيقِ فرْجِ عشيقتِه الإيطاليّة . كأنه يؤكدُ قولَ تلك الأعرابيّةِ:
يريدونه ضَـيِّـقاً ، ضَـيَّـقَ اللهُ عليهم !
بعضُها تُـمْكِنُ إحالـتُــه على السـرد ، مثل تلك القصيدة التي يروي فيها كيف تعطّلت
العربةُ التي كان يسافرُ بها ، فاضطرّ على المبيت في نُزْلٍ . وهناك أقامَ علاقةًً مع فتاة الـنُّـزْلِ التي تسلّلتْ إلى فراشِــه حين انتصفَ الليلُ ، ولم يستطعْ أن يمضي في عملية الحبّ معها بعد أن قالت له إنها عذراء...
وثمّتَ قصائدُ يتحدث فيها عن عشيقتِه الإيطالية التي كلّفتْـه عِشـرتُها ثروةً ، كما ذكرَ صديقٌ له ، وكيف أن تلك الشابّةَ كانت تختالُ وهي في العربة في طريقِها إلى الأوبرا ...
إنه سعيدٌ بأن يروي تفاصيلَ الفراشِ وما يجري فيه ، كأن في الإعادةِ إفادةً ، كما يقالُ.
وهناك كلامٌ عن ضعفٍ جنسيّ كان غوته يعاني منه ، ومن هنا جاءتْ رحلتُه الإيطالية باعتبارها نوعاً من علاجٍ يبدو أنه كان شافياً.
بعد عودة الشاعر من إيطاليا ، تزوّجَ فتاةً في الثامنة عشــرة !
" قصائد إيروتيكيّـة" تُعتبَر من نتاج غوته ذي القيمةِ الشِعرية العالية من ناحية الصنعة الشِعرية ، ويُنظَـر إليها أيضاً باعتبارِها جزءاً من المهمّة التي نهضَ غوته بها باعتباره " محرِّراً " ، وفاتحَ آفاقٍ
في الثقافة الألمانية ، والمجتمع الألمانيّ بعامّةٍ.

 
3cities.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث