الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 159 زائر على الخط
ذوو القبضات العالية طباعة البريد الإلكترونى

"مدام بيجوس تقول إنها لم تستطع النوم البارحة. تقول إن أصدقاءك الذين سهروا معك كانوا صاخبين، وبخاصة عازف القيثار. تقول أيضاً إن اغنياته لم تعجبها".
"زهرة" التي يدعونها في محل حلاقة مدام بيجوس "زهريت" تعجبني، إنها تصر على التحدث معي باللغة العربية، تلوث الكلمات. وتلثغ. لكنها تتوصل، برغم كل شيء، إلى جملة عربية. السواد الفاحم اللامع كان لون شعرها وعينيها الواسعتين. وحين تتحدث تأتي كلماتها خفيضة ومليئة معاً، وكأنها تهمس دائماً بالأسرار.
"الشاب الإنجليزي الذي كان يغني رأيته اليوم. التقينا في السلّم. كنت صاعدة من محل الحلاقة إلى أمي لأتناول قهوة أخرى. قال لي: صباح الخير، وكادت قيثارته تضربني، لكنها لمست شعري فقط. اعتذر ضاحكاً، وتابع نزوله".

الشقة التي اسكنها، شقة قديمة أنيقة الداخل. إلا أن خارجها: ـ النافذتين، والباب، والستائر الخشبية، والزجاج العتيق، وقرميد السقف الناصل ـ يعطيك انطباعاً بأنك داخل كوخاً في غابة. وهي واحدة من ثلاث شقق في الطابق الأول. البناية ذات طابق واحد فقط ـ تطل على حوش فيه مضخة ماء يدوية لم تعد تستعمل بعد أن دخل ماء الأنابيب البناية. قرب المضخة المتآكلة كان الباب الخلفي لصالون مدام بيجوس التي تسكن الطابق الأرضي، مع عشيقها العجوز، وأختها.
"اليوم أحد. لكنني أعمل. مدام بيجوس تصر على أن أعمل الأحد، تقول إن النساء يأتين إلى المحل، بكثرة يوم الأحد، وهي لا تمنحني أجراً إضافياً، أجري الشهري لم يتغير منذ خمسة أعوام. ومساء البارحة تأخرت في المحل حتى الساعة الثامنة، وحين ارتقيت السلم كانت رجلاي تؤلمانني، أعدت لي أمي شاي أعشاب، فأحسست بشيء من الراحة. ثم بدأت الأغاني والقيثارة في شقتك، أردت المجيء لكن أمي لم تقبل، قالت إن الوقت ليل. فوضعت كرسياً قرب نافذتك، وجلست استمع برغم دخان السجائر المتسلل من النافذة".
مدام بيجوس تسكن البناية منذ ثلاثين عاماً. جاءت المدينة مع اختها الصغرى، ساقيتين في مشرب بمركز المدينة. كانتا تعاشران في السنوات الأولى ضباط الفرقة الأجنبية من الفرنسيين. وانتقلتا مع مر السنين، إلى اذرع نواب الضباط ورؤساء العرفاء من الفرنسيين والألمان والكورسيكيين أحياناً، ولم يحدث لهما، ليلة ما، أن وجدتا نفسيهما مع غير البيض من أفراد الفرقة الأجنبية... ومع مر السنين أيضاً، كانت المشارب التي تعملان فيها، تنتقل، هي الأخرى، مبتعدة عن المركز. إلى الشوارع المتصلة به، فالضواحي القريبة، حتى وجدتا نفسيهما أخيراً، في مشرب يبعد /5/ كيلومترات عن مركز المدينة، مشرب على نهر صغير يخترق عدداً من المزارع، ويقع على الشارع العام الذي تسلكه السيارات المتجهة، في أمسيات السبت، دائماً إلى المغرب، حيث المنطقة الإسبانية على مبعدة ثلاثمائة كيلومتر فقط. من هذه المنطقة جاء السنيور بيجوس [السنيور الآن]، عشيق مدام بيجوس، ولم يعد إلى منطقته أبداً. لقد هيأت له السيدة ـ الثرية الآن شيئاً ما ـ حياة رخية.
"هل عرفت؟ شقة سي محمد فرغت. ذهب سي محمد إلى الحي العربي، لأن زوجته تتضايق من رؤية مدام بيجوس وأختها وهما تقددان لحم الخنازير الذبيحة على السطح. والمفتاح الآن بيد مدام بيجوس، لقد دفعت إيجار الشقة مقدماً، لمدة عام كامل، وأغلقتها، مثلما فعلت بالشقة التي فرغت بالطابق الأرضي في العام الماضي. أكثر مفاتيح البناية الآن بيد مدام بيجوس: صالون الحلاقة، شقتها، شقة أخيها، محل عشيقها الذي يؤطر فيه الصور ويلعب الشطرنج مع روميرو مصلح البنادق. شقة سي محمد، والشقة المغلقة في الطابق الأرضي".
امرأة إسبانية، متوحدة، في الخمسين، تسكن البناية أيضاً، في حجرة كبيرة رطبة ذات نافذة واحدة، بالطابق الأرضي. لويزيت تغسل المناشف والفوط والصدريات العائدة إلى محل الحلاقة، وتغسل كذلك كلب مدام بيجوس القزم ذا اللون البني. وكل يوم، في الساعة الثانية عشرة دائماً، حين تأتي مدام بيجوس بالخبز، تفتح لويزيت باب حجرتها، وتنتظر بعينين قلقتين كل يوم تمد مدام بيجوس يدها، برغيف واحد شديد الانضاج، إلى لويزيت المنتظرة عند الباب.
"مرة، تأخرت، نصف ساعة، كانت أمي مريضة، فسهرت إلى جانبها حتى ما بعد منتصف الليل. لم تهيء لي قهوة الصباح، طبعاً، ولم أكن اعتدت تهيئة القهوة. ذهبت ذلك الصباح، مسرعة إلى ممرضة نعرفها. شربت معها القهوة. وعدت بها إلى البناية. وحين دخلت المنزل مع الممرضة،وجدتها ـ مدام بيجوس ـ تتخاصم مع أمي. بصوت حاد. كانت أمي لا ترد، وعندما اقتربت من فراشها نظرت إلي بعينين دامعتين. تأخرت عن العمل نصف ساعة فقط. أتقدر كم خصمت مني؟ أجرة نصف يوم! سأنزل الآن إلى المحل".
"زهرة" تدخل السلم المسقوف، وشعرها اللامع يكاد يلامس السقف المتآكل من الرطوبة. عدت إلى شقتي: فتحت النافذة، ورفعت الستائر الخشب، كان الهواء المشبع بالندى والكالبتوس يندفع مثل موجة باردة، محركاً الستائر الضيقة الملتصقة بالزجاج، وعدداً من الأوراق المثبتة على الطاولة المستديرة الآن، أما في الشرفة الصغيرة... الشارع يتطامن أسفل الشرفة، لامعاً، مغتسلاً برطوبة الليل الخفيفة، وفي الشقة المقابلة، في الجانب الثاني للشارع، أرى سي العربي. يرتدي ملابسه المدنية. متلكئاً؛ قرب الهاتف. إنه اليوم الوحيد في الأسبوع الذي يرتدي فيه الملابس المدنية.
عندما استدرت مغادراً الشرفة: رأيت التظاهرة تقترب.
ـ إلى أين تذهبين يا زهريت؟
ـ إلى الخارج.
ـ لكن لدينا عملاً اليوم.
ـ إنه يوم عطلة.
ـ أوه... أوه! سأستدعي أمك.
اجتازت التظاهرة الشارع المؤدي إلى وسط المدينة. كانت تظاهرة صغيرة مسرعة، غير أنها عنيفة، تردد هتافاً واحداً سريعاً. كان المتظاهرون شباباً ذوي لحى، وفتياناً لم يلتحوا بعد، وفتيات غير متأنقات. كانوا يقتربون من شارعنا، مجتازين وسط المدينة، حيث المسرح، والمحكمة، والأشجار ذوات اللحاء المتجلد. وحين وصلوا إلى محل الحلاقة، اندفعت فتاة من التظاهرة.
زهرة! زهرة!
دخلت لويزيت شقتي، لأول مرة، وهي تمسح يديها بصدريتها الزرقاء.
كانت شبه مذهولة: الحمر! الحمر! ذوو القبضات العالية!
ـ إنني خارجة. مدام بيجوس.
ـ لكن لدينا عملاً اليوم.
إن صديقتي تناديني.
ـ تريدين الذهاب إلى الحمر؟
ـ نعم.
ـ وهل ستعودين إلى المحل؟
ـ .................
* من كتاب " نافذة في المنزل المغربي " الذي سيصدر قريباً عن " دار التكوين " بدمشق العروبة

 
damabada_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث