الخميس, 18 أكتوبر/تشرين أول 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 148 زائر على الخط
الحانة الإيرلندية في الأقصُر طباعة البريد الإلكترونى

Irish Pub in Luxor

هي رأسُ المثلّثِ

ما بينَ متحفِ بُرْدِيِّ مصرَ

و " مكتبةِ " الأقصُر ، المستحيلةِ

في شارعٍ يتفرّعُ ( قد كانَ عُبِّدَ من قبلِ خمسين عاماً ...)

ولكنه ظلَّ ،

والحانةُ المستحيلةُ ظلّتْ

اخر تحديث السبت, 25 مارس/آذار 2017 13:00
التفاصيل...
 
ريحانُ " شهرزاد " ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

قبل أعوامٍ ، تذكّرتُ أغنيةً عراقيّةً قديمة من الموروث الشعبيّ ( الفولكلور ) ، مطلعُها : يا نبعة الريحان ، حِنِّي على الولهان ...

وفي مُنتآي اللندني ، في مَوهِنٍ من ليلٍ رطبٍ ، طفقتُ أترنّم :

اخر تحديث السبت, 18 مارس/آذار 2017 16:39
التفاصيل...
 
اختلاجات في حضرة محمود درويش طباعة البريد الإلكترونى

السابعة مساء التاسع من آب

مساء التاسع من آب ( أغسطس ) 2008  ، كنت في برلين ، أدخلُ مع الشاعرة الإسكتلندية جوان ماكنْلِي مقهىً يرتاده ذوو الحاسوب المحتضَن ( اللابتوب ) .

كانت الساعة حوالي السابعة .

صيفٌ ألمانيٌّ .

في الرصيف التابع للمقهى زبائنُ يدخّنون سجائرهم .

أنا أنظر عبر الزجاج إلى الرصيف وأهله .

اخر تحديث الجمعة, 17 مارس/آذار 2017 16:12
التفاصيل...
 
محمولاً على خطَرِ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

لا !

لا تُرِحْها ...

كفى !

قد كنتَ ، يا أبتي ، قِدِّيسَنا الفذَّ ، محمولاً على قدَرِ

كفاكَ جِيلانِ ...

لكني أحاولُها :

صارتْ ثلاثةَ أجيالٍ !

التفاصيل...
 
رباعيّة طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

يا حَيفَ ... راحَ العراقُ ، المشتهى ، وانتهى

يا حيفَ ... نخلُ العراقِ ، اليومَ ، صارَ القصَبْ

الفُرْسُ والكُرْدُ والأتراكُ ...

أمّا العربْ

أمّا أنا ...

فَلأمُتْ في جنّة المغترَبْ !


لندن  15.03.2017

 
كتبتُ كثيراً عن بني اللقيطةِ طباعة البريد الإلكترونى

لو كنتُ من مازنٍ لم يستبحْ إبِلي  بنو اللقيطة من ذُهْلِ بنِ شيبانا

إذاً لَقام بنصري معشرٌ خُشُنٌ       عند الكريهةِ إنْ ذو ُلوثةٍ لانا

أُنَيف بن قرَيط

سعدي يوسف

العالَم الواســعُ  ، متّسـِـعٌ أرحبَ فأرحبَ  ، مع الأيام . وبنو الإنسانِ  يبتدعون ويبدعون . الليلُ معاشٌ كالنهار ومضطرَبُ خُطاً وإيقاعاتٍ  . الكنائسُ تُغلِق أبوابَها ، لـنُدرةِ الـمُـصَـلّين ، وتتحول إلى صالات فنٍّ  ومَقاصف .

اخر تحديث السبت, 11 مارس/آذار 2017 22:30
التفاصيل...
 
الأمرُ يَحْدُثُ ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أصدرتْ دار فابر أند فابر اللندنية الشهيرة ، عملاً مسرحيّاً  لديفيد هَيْر بعنوان " الأمر يَحْدُثُ " وهي العبارة الشهيرة التي قالها دونالد رمسفيلد ، وزير الدفاع الأميركي ، بعد أن أُبْلِغَ بأنباء النهب في بغداد بعد الإحتلال في 2003 .

قُدِّمت المسرحية في العام 2004 على المسرح الوطني بلندن ، وقام بدور جورج بوش ، الممثل الشهير اليكسْ جَنينغز ، وديزموند باريت بدور دِكْ شيني ، وجو مورتِن بدور كولِن باول ، ورعد الراوي بدور صدّام حسين ... إلخ .

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 التالى > النهاية >>

Page 21 of 155
damabada_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث