السبت, 21 يوليوز/تموز 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 193 زائر على الخط
ذاك الأميركيُّ الهاديء ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

كتبَ جراهام غرِيْنْ ، روايتَه " الأميركيّ الهاديء "  The Quiet American في العام  1955

وكان ، آنَها ، في سايغون ، يغطِّي أخبارَ الحربِ ، في ما كان يُدْعى الهند الصينيّة .

نُشِرَت الرواية ، في المملكة المتحدة ، أوّلاً ، في العام 1958 ، ثم في الولايات المتحدة ، العامَ التالي.

أُخرِجتْ في فيلمٍ سينمائيّ بالاسمِ نفسِه ، في العام  ، 1958 ونالت شهرةً وترحيباً باعتبارِها روايةً ضد الحرب.

التفاصيل...
 
رمسيس الثاني طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ستّ عشرةَ منحوتةً حملتْ وجهَكَ  ...

البهوُ أنتَ

الجنودُ المحيطون بالبهوِ أنتَ

المسلّةُ أنتَ

البُحيرةُ ،  حيثُ اعتلى قاربُ الشمسِ أنتَ

لك الأقصُرُ

النهرُ والبَرُّ

التفاصيل...
 
تنفيذُ إعدامٍ وهمىٍ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

تمرُّ على المرءِ آلافُ الآلافِ من الأحداثِ، فى هذه الحياة الملتذةِ المرهِقة فى كثيرِها، الطليقةِ الـمُـسعِدةِ فى قليلِها.

ومن طبيعة خَلْقِ ابنِ آدمَ أنّ قابليّة ذهنِه على الخزينِ محدودةٌ، ومحدّدة بحجمٍ معيّنٍ، لذا يتناسى الواحدُ منّا الكثيرَ من الوقائعِ، ثم ينسى ما تناساه، تماماً.

لكنّ ثمّتَ ما لا يُنسى:

وجه الأمّ.

اخر تحديث الأحد, 22 يناير/كانون ثان 2017 11:40
التفاصيل...
 
ليلُ أوروبّا طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

هبطَ الليلُ

في كلِّ ليلٍ هنا ، يهبِطُ الليلُ

كلَّ نهارٍ هنا يهبِطُ الليلُ

رأدَ الضحى ،

يهبطُ الليلُ

حتى الشُّجَيراتُ تلكَ التي عند سورِ الحديقةِ

تَخْمَدُ إذْ يهبِطُ الليلُ ...

لم تَعُدْ عند مَن يتذكّرُ ذاكرةٌ :

اخر تحديث الأربعاء, 18 يناير/كانون ثان 2017 21:20
التفاصيل...
 
كيف رأت أوربا المغولَ ... طباعة البريد الإلكترونى

هارولد لامْبْ

أوردتُ في كتابي معلوماتٍ كثيرةً عن تفوّق جيوش المغول على الأوربيّين آنذاك.

كانوا أقدرَ على الحركة . سابوتاي ، قطع مع فرقته ،  290 ميلاً ، في أقل من ثلاثة أيّام ،  في حرب هنغاريا.

وقال بونْسْ دوبون إن بمقدور المغول أن يقطعوا المسافة بين شارتر وباريس في يوم واحد .

التفاصيل...
 
أُقَلِّدُ عُمَر أبو ريشه طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

لا تسَلْها ، فلن تجيبَ الطلولُ

المناويكُ ،

مُتْخَمٌ ، أو عميلُ

مِنْ " مُفيدٍ" يبيعُ سجّادةَ بْراغَ

ومِن " رائدٍ " سِواهُ السبيلُ ...

اخر تحديث الأحد, 15 يناير/كانون ثان 2017 22:15
التفاصيل...
 
مراسَلاتٌ بين ملوك أوربا والمغول طباعة البريد الإلكترونى

هارولد لامبْ

بعد انسحاب باطو وصابوتاي من أوربا في 1242 ، تَنادى ملوكُ أوربا المسيحية ، كي يصدّوا ، بمختلف السُّبُلِ ، غزواً مغوليّاً آخرَ ، ممكناً .

البابا إنوسنته الرابع دعا مجلس ليونز ، لمناقشةِ حماية المسيحية ، مع شؤونٍ أخرى.سانت لويس المتحمسُ أعلنَ أن خيّالة فرنسا سوف يموتون دفاعاً عن المسيحية ، لو ظهرَ " التتر " ثانيةً .

التفاصيل...
 
البصرة طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

قدْ شاصَ ما شاصَ

مِنْ عشرينَ أو حَمَلا

فلا تُحَمِّلْ نخيلَ البصرةِ الأمَلا  !

ظلّتْ مَدافعُ صدّامٍ تُطيْحُ بها

أعجازَ نخلٍ

خوَتْ حتى غدتْ سُبُلا ...

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 التالى > النهاية >>

Page 21 of 153
thepoetry.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث