الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 82 زائر على الخط
خدَمٌ أذِلاّء ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

الصحفُ الناطقة باسم الاحتلال في العراق ، ثلاثٌ :

الصباح

طريق الشعب

المدى

و الحقُّ أن صحيفة الاحتلال الأولى التي صدرت ، صبيحةَ الاحتلال ، متهلِّلةً ، فائقةَ السعادة ، هي صحيفة ما كان حزباً شيوعيّاً عراقيّاً : طريق الشعب .

هذه الصحيفة تواصلُ حتى اليوم ، دورَها ، ومَهَمّتَها ، ناطقةً باسم الاحتلال .

التفاصيل...
 
شعراء ولاية الفقيه ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

العراقُ العجَبُ ، يظلُّ عراقاً عجَباً ...

لكن العجَب هنا ، يأخذ معنى المهزلة ، مثل ما يحْدُثُ حين تأخذ الأمورُ مساراً غير مسارِها الأليف .

" ولاية الفقيه " في العراق المحتلّ ، لم تستطِعْ أن تشكِّلَ  فريقَها الإعلاميّ .

مَن تطوّعَ لهذه المهمّةِ القذرة ؟

اخر تحديث الثلاثاء, 04 أكتوبر/تشرين أول 2016 20:59
التفاصيل...
 
إذاً ... ها هي ذي الديمقراطيّة ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

بعد عامٍ أو نحوه ، من انضمامي إلى حزب العمّال البريطاني ، بقيادة جيريمي كوربِن ،  ودفعي الإشتراك الشهري  منتظماً ( خمسة باوندات فقط )  ، تلقّيتُ ، أمس الأوّل ، بالبريد الملكيّ ، بطاقة العضويّة ،

حمراءَ ، قانيةً .

اخر تحديث السبت, 01 أكتوبر/تشرين أول 2016 12:53
التفاصيل...
 
إلى ناهض حتّر طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

كنّا رفيقَينِ عن قربٍ وعن بُعدِ

كأننا واحدٌ في الرايةِ الورْدِ

يا ناهضاً

ليس في الأردنِّ مٌرْتَبَعٌ لناهضٍ

أطبَقَتْ بوّابةُ العهدِ ...

 

لندن 25.09.2016

 
الرومانسيّة في مَداها الأقصى طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

يومَ نقلَ لويس عوض " بروميثيوس طليقاً " لشاعر الرومانسيّة الإنجليزية ، بيرسي بيش شَلِي ، في عربيةٍ ناصعةٍ ، وتعبيرٍ مُبِينٍ ، نالت هذه المأثرةُ اهتماماً تستحقّه  ، لكن جانباً من الاهتمام كان مَعْنِيّاً بالمقدمة أكثر من النصّ المسرحيّ . لويس عوض لم يفصِحْ عن عُمقِه الماركسيّ قدرَ إفصاحه في  

التفاصيل...
 
انتهت الدولة ، فلندخل الغابةَ ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ما  قاله العبادي  ، الحاكم بأمر البيت الأبيض العتيق ، عن إجازة مفتوحةٍ ، سنواتٍ خمساً ، لموظـــــفي الـــعراق ، ليس قولةَ طيش أو رعونة ، أو خيالٍ لمخبولٍ .

العبادي يطبِّقُ ما عُهِدَ به إليه ، باعتباره عميلاً أصيلاً :

تفكيك الدولة .

التفاصيل...
 
العودة إلى الأرض الإيرلنديّة طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

كنت في هامسْتِيد ، من أعمال لندن العريقة ، في زيارة لمنزل رسّامٍ إنجليزيّ صديقٍ ، اسمه نوَيل ، وهو من جيل الستّينيّات الذي كاد يغيِّرُ وجه بريطانيا المغضّن ، ويستبدل بغضونِه فتوّةَ فنٍّ وأغانٍ .

في مكتبة الرجل ، التقطتْ عيناي كتابَ شِعر ، سألتُ نُوَيل عن المؤلف ، قال : الكتاب مهدىً من الشاعر. لقد كنا صديقَين .

استعرتُ الديوان من نوَيل  ، وهو " قصائد مختارة - ريتشارد تِلِنغاسْتْ " 2009

التفاصيل...
 
ديوانُ العرب ... أمأهولٌ هو الآن ؟ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أرى ، بالرغم من اعتراضاتٍ عِدّةٍ ، أن الشِعرَ لا يزال ديوانَ العربِ .

أقولُ هذا ، ليس في معرِض مفاضلةٍ نافلةٍ ، بين الشِعر والرواية ، فالأنواعُ الأدبيةُ متداخلةٌ ، متآخيةٌ ، يشدُّ بعضُها بعضاً . كم من روائيٍّ بدأَ شاعراً ،  وكم من شاعرٍ انتهى روائيّاً .

إلاّ أن المشهدَ الحاليّ لساحة الإبداع ، وهو مشوَّشٌ ، غيرُ مستقِرٍّ، بل باهتٌ ، يدعوني إلى أن أكون أهدأَ

وأرحبَ نفساً ، مع أن هدوءَ النفسِ هذا قد يأتي إلى نتائجَ لا تسرُّ أحداً ، مثل ما أنها لاتسرُّني .

اخر تحديث السبت, 03 شتنبر/أيلول 2016 20:27
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 التالى > النهاية >>

Page 19 of 145
kutwah_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث