الجمعة, 25 ماي/آيار 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 82 زائر على الخط
اللــهُ ، صامتٌ أيضاً ... طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
الأنباءُ التي تَبْـلغُني ، شخصياً ، من مدينة الثورة ، ببغداد ، مُقْلِقةٌ حقاً  .
آخر رسالة تلقّـيتُها كانت من رجلٍ لا أعرفه ، سقط صاروخٌ أميركيٌّ  على مقرُبةٍ من منزله . يقول لي هذا الرجل إن الصواريخ والقذائف الأميركية تستهدف المدنيين المكشوفين .
الرجل ليس مناصراً  الصدرَ وجيشـَـه ، ومن هنا يؤخَذ كلامه مأخذاً موضوعياً .
هل الأميركيون مستعجلون إلى هذا الحدِّ في محاولتهم إخضاعَ العراق ؟
هل يشعرون بأن الوقت سلاحٌ صارَ  يعمل ضدَّهم ؟
بالأمس تعرّضت مدينة البصرة  ، واحة المدُن ،  لأعنف قصف مدفعيّ ،  ولأشدّ الغارات الجويّة ضراوةً .

نفّذَ الأميركيون والبريطانيون  تلك المجزرة .
والمجزرة متواصلةٌ حتى الآن ، بدعوى " القبض على المطلوبين "  .
دَورُ  مدينة الثورة حلَّ  :
الخطط الموضوعة منذ زمن ، وأعمال الاستطلاع التي كانت مستمرةً ،  توضَع مستلزَماتُها موضع التطبيق هذه الأيام .
المسألة ، في مدينة الثورة ، أبعدُ من عملية اقتحام .
الاقتحام حصلَ منذ وقتٍ طويلٍ .
الآن حلَّ موعدُ الدمارِ الشاملِ . حلَّ موعدُ الإجهازِ على المدينةِ ، بِـنْــيــةً وبشــراً .
 حلَّ موعدُ إبادةِ  هذه القبيلةِ الهندية الحمراء ، التي تجرّأتْ على رفعِ السلاح في وجه  المستعمِرِ الأبيض .
والصمتُ مطْبِقٌ !
الساسةُ ، داخل العراق ، وخارجه ، صامتون .
الكتّاب والفنّانون العراقيون صامتون .
الصحافيون صامتون .
الله ، صامتٌ أيضاً .
لا أحد يُكَــبِّرُ  انتصاراً لمدينة  الثورة المستباحة .


لندن 24.04.2008

 
without.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث