الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 159 زائر على الخط
سـباع " الشاعر سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

حمادة ابراهيم
بعدين اﮔلكم شسأْلَتْ جيرانتي ام قيس الخياطة وشجاوبتها .
تعرفون : الاحتلال الامريكي للعراق عار القرن الواحد وعشرين ، حسب مقاييس الجميع ، باستثناء اللي نفذوه طبعا او ايدوه من العراقيين ( المثقفين الله ﻴﭽﺭﻡ ) او اسهمو في تنفيذه بالتعاون الصريح  والتنسيق مع البنتاغون والسي آي أيه واجهزة مخابرات اخرى . هذولَ نفسهم ايدو الحصار سابقا ، بحجة محاصرة ( سادم هوسين ) ، او سكتو 13 سنة على موت الاطفال والشيوخ ونقص التغذية والدواء وتلوث المياه والصخام واللطام .

" ما اعرف شلون ما ينخدش (  او ينشـﮒ ) ضميرهم لمن يقرون بالجرايد تقارير منظمات الامم المتحدة  اللي تتحدث ( بعد خمس سنين من التحرير وبناء المجتمع المدني ! ) عن  وجود  اربع ملايين جوعان بالعراق ، وخمس ملايين طفل يعانون من سوء التغذية ، وست ملايين مشرد ، نصهم متهجولين بسوريا والاردن وايران وتركيا ومصر ، والباقي مطشرين ما بين السويد والنروج والدنمارك والمانيا ... ما عدا مليون  قتيل ، واربع ملايين جريح ، واحسبو بعد ﭽم مفقود ومعوّق ويتيم وأرملة ومجَدي ومعتوه ؟
الاحتلال  وخرفان حكومته في ( المراعي الخضراء )  ومؤيديهم  من  مراكز بحوث ومراصد مناخ الديمقراطية ، يحاولون يذبّون صوج الخراب والضيم على المقاومة ، المشروعة قانوناً ، او على شعيط وابن معيط  حتى يبرّون نفسهم من الفشل الذريع ويتسترون على عدم الكفاءة وفقدان الأمن والدمار المخيف والفساد ونهب المليارات .
نسيتوا دينيس هاليدي ؟ هذا الايرلندي الخوش ولد ، جان مندوب الامم المتحدة سابقا  بالعراق  والمشرف على توزيع الأغذية اثناء الحصار ، كتب :
- رغم الحصار الظالم ، استطاع العراق ان يصلح في غضون ثلاثة اشهر ما خربوه بالقصف الامريكان من جسور ومباني في حرب الكويت 1991 ، وان يوصل حصص الغذاء  الى كل اسرة عراقية  في مواعيدها .
هذا الرجل الشهم بعده على قيد الحياة ، الله يطول عمره  ، كان  من اكثر المعارضين للاحتلال الامريكي والَّف كتاب بهذا الخصوص ، بينما الّفو آخرين ، او مَلْينَو ( من ملايين ) كتب  وبحوث ومقالات تهاجم ، بلسان شيزوفريني صارخ ، المثقفين المعارضين للغزو والاحتلال ، مثل شاعرنا الفذ سعدي يوسف ، وتبرر ( ربيع ) الاحتلال وتمدح رموزه ( الاذكياء ) مثل كنعان مكية واحمد الجلبي واللص الظريف ( آرسين لوبين ) صاحب النظرة البعيدة المدى .
جيرانتي الخياطة السمينة تسألني كلما نتلاﮔـه بالعـﮔد لو بالدربونة : إبني تره انت برُفع الأبره صاير ، لويش ؟
اجاوب وآني ماشي مستعجل :
- من قهري . الفَتِـﮒ ﭽﺒﻴﺭ يا ام قيس .
هيَّ  تفتهم شاقصد وتجاوب بعلو حسها :
- بس اعرفك سبع ، من ﭽنت صغيرون ، كلكم سباع ، الله يحرسكم !

 
giardini.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث