الخميس, 23 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 135 زائر على الخط
الصــمْــتُ طباعة البريد الإلكترونى

 لم تسمعْ موسيقى حتى الآن
( الساعة عاشرةٌ صبحاً )
لا المذياعُ
ولا القُرصُ الـمُـدْمَجُ
لا الهاتفُ
حتى الهارمونيكا الألمانيةُ لم تلمُسْ شفتَيكَ ...
وأشجارُ الدُّلْبِ  انصرفَتْ عنها الريحُ إلى جهةٍ أخرى .
والساحةُ  مقفرةٌ
والأغصانُ ، وقد كانت مزهرةً دوماً بالطيرِ الصادحِ ، قد عَرِيَتْ .

مطرٌ كان يَنِثُّ رذاذاً

مطرٌ ليس يُرى
مطرٌ ليس له صوتٌ ...
وهوائيُّ التلفزيونِ ، قبالةَ شُبّاككَ ، يوشكُ أن ينحلَّ فيدخلَ في الغيمِ
 
( الساعةُ عاشرةٌ صبحاً )
لَكأنكَ ، منذ الآن ، تحاولُ أن تغمضَ عينيكَ
تحاولُ أن تدخلَ في نبعِ بياضٍ لَـدِنٍ ...
..........................
..........................
..........................
لكنّ أزيزاً  كأزيزِ النحلِ الأمازونيّ تَدافَعَ في رأسكَ
كان أزيزاً حملتْهُ فَراشاتُ الأنديزِ إلى رأسِكَ
ناياتِ رُعاةِ القرغيزِ
أزيزَ الجُندُبِ
زاراً في جبلِ النُّوبانِ
وصَلْياتِ رصاصٍ في البصرة !

لندن 13.05.2007

 
3cities.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث