الأربعاء, 22 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 435 زائر على الخط
ثــلاثــةُ أيّــامٍ طباعة البريد الإلكترونى

اليوم الأول
 ربما كنتُ أنـفِضُ عن هــُدْبيَ الثلجَ .
 كان البياضُ العميمُ يساوي السماواتِ والأرضَ .
والنبْتَ والـخـَبْتَ .
 ما كنتُ أقدِرُ أن أتـمَـيّزَ فارعـةَ الدُّلْبِ عن دوحةِ الكســتناءِ .
الطريقُ التي كنتُ أعرفُ لم تــَعـُدِ اليومَ تـلكَ الطريقَ .
المدى الأبيضُ امتدَّ وامتَدَّ حتى
توارتْ تضاريسُ قريتِنا .
 قيلَ إن الثعالبَ قد تظهر الآنَ ،
 إن قـــطيعَ الذئابِ على عَتْبةِ
البابِ .
 أرهفْتُ ســمعيَ : وووووووووووو .
 وأرهفتُ سمعيَ : ووووووووووو.
سوف أُوقِدُ ناري إذا عسْعَسَ الليلُ .
 بابي حديدٌ .
 وفُـوَّهةُ البندقيةِ حِصْني الحصين .

اليوم الثاني
لم يـَجـِئْنا قطيعُ الذئابِ .
 الرجـالُ يقولون إن الذئـابَ التي أتْـخَمَـتْها خرافُ المـراعي
ستذهب نحو الكهوفِ القريبةِ .
 قـد تسألينَ : وأيـّانَ تأتي إلينا ؟
أقولُ لكِ الــحَقَّ  : إني
أراها هنا الآنَ .
 إني أراها هنا تخْمِشُ البابَ .
 هل تسمعين صـــريرَ المخالبِ فوقَ الـحديد؟
وقضقضةَ الـعُصْـلِ ...
 تلكَ النيوبَ التي سوف تنهشُ طفلاً لنا ، أوّلاً ،
 قبلَ أن تـــغتذي
لحمَــنا الـمُـرَّ ؟
 لا تسألي ، واهدأي .
هَيِّـئي الخبزَ والماءَ والتينَ .
أغطيةَ الصـــوفِ .
صفَّ الرصاصِ . الضِّمادَ .
الذئابُ التي تخمشُ البابَ لن تدخلَ  البيتَ .
حتى لو استعرَتْ بالجنون.

اليوم الثالث
أيُّ طَرْقٍ على البابِ ؟
أعرفُ أنّ المخالبَ تخمشُ ...
 لكنني أسمعُ الطَّرْقَ يشتدُّ  ، حتى كأنّ المطارقَ تنهالُ  .
 أسمعُ ما يجعلُ
القلبَ يرجِفُ .
هذا هديرُ الرجالِ الأُلى استذأبوا ، لا عواءُ الذئابِ .
اقفِزي أنتِ يا امرأتي ،  عبـرَ
ســورِ الحديقةِ ، ولْتأخُذي معكِ الطفلَ .
 باقٍ أنا . أتحصَّـنُ بالنفسِ لا بالنفيسِ . فإنْ خُلِعَ البابُ
أو هُدِمَ البيتُ صرتُ الجدارَ الأخيرَ ...
اذهَبي ، أنتِ والطفلَ ،
 ولْـتُبْـلِغي كلَّ أهلِ القرى أنني في الكمين ...

لندن 19.05.2007

 
without.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث