الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 263 زائر على الخط
أغنيــةُ صيّادِ السمك طباعة البريد الإلكترونى

 يا صيّادَ السمكِ
صِدْ  لي ... ذهبيّـةْ  !
*
مع الفجرِ يصحو ،  لـيُنصِتَ ...
كانت سماءٌ خريفيّةٌ ، وأوائلُ صيفٍ .
 وكانت تحاورُهُ بالطيورِ ، الصنوبرةُ .
الـدُّلْبُ يبدو كئيباً . وفي الـمُرْتَــبى
 ( جهةَ الشرقِ ) بُـرجُ الكنيسةِ .
في الغربِ كان مَـمَـرٌّ الحصا ينتهي
 عند مقبرةِ الحملةِ الأستراليةِ . الـجُنْدُ
يطوونَ تحت الترابِ النديِّ الخنادقَ والدمَ .
 والأمّهاتُ اللواتي ارتحلْنَ يجِئْنَ
إذا عسعسَ الليلُ .
 لم  تولَد الساحةُ القرويةُ بَعْدُ .
السماءُ خـــريفيّـةٌ .
*
يا صيّادَ السمكِ
صِدْ  لي ... ذهبيّةْ !
*
 وهل ينـثرُ ، الآنَ ، عُـدَّتَــهُ  ؟
ليس بينَ يديهِ الكثيرُ  :
 قميصُ ذوي الحطبِ الأستراليّ . خـيطٌ طويلٌ دقيقٌ .
وصنّارةٌ . ربما شبهُ طَـوّافةٍ تهجسُ النبضَ .
 عينانِ لَمّاحَــتانِ . وأُذنــانِ
تعتبرانِ التقاسيمَ .
 ليس لديه الكثيرُ ،
 ولكنه عارفٌ أبداً أن في القاعِ ما يُرتجى .
عارفٌ أنه كلّما أطلقَ الخـيطَ قَرَّبَ ما يرتجي .
 عارفٌ  أنه عاجزٌ . أنه دونَ
 معجزةٍ .
عَرَقٌ يتفصّدُ .
 كانت أصابعُهُ تتوتّرُ مبلولةً .
يتوتّرُ خيطٌ رهيف .
*
يا صيّادَ السمكِ
صِدْ  لي ... ذهبيّـةْ !
*
لماذا  يرى الماءَ في غيرِ صورتِهِ ؟
كان خيطٌ له حَـدُّ  موســى يشُقُّ  الطحالبَ نصفَينِ ...
 يَفْرُقُ بيــنَ
الذي قد نراه ، وذاكَ الذي لا نراهُ .
 وكان على صفحة الماءِ مضطرَبٌ مـن
فقاقيعَ . والنورُ  تلكَ الفقاقيعُ :
 حمراءُ ، خضراءُ ، زرقاءُ ، صفراءُ  . دنيا .
بنفسجةٌ  . قرمزٌ .
 أيُّ رِعشةِ رؤيا ! وأيُّ ارتباكٍ !
  وفي البغتةِ البِكْرِ تلمحُ
ما يخطِفُ البصرَ ...
الماءُ ينشَقُّ عن ذهبٍ  !
*
يا صيّادَ السمكِ
صِدْ  لي ... ذهبيّــةْ !

لندن  07.06.2007

 
jarar.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث