الخميس, 23 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 153 زائر على الخط
نيويورك التي أحببتُ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
قبل عامَين تلقّيتُ دعوةً من " المركز الأميركي لنادي القلم " American PEN center  ، للمشاركة في ملتقىً دوليّ مَعنِيٍّ بالتثاقُفِ .
آنَها ترددتُ طويلاً ، ثم أخبرتُ أصحابَ الدعوة اعتذاري ، لأسبابٍ خاصّــةٍ . الناسُ قبلوا اعتذاري بكل لُطفٍ .
لكنهم جدّدوا الدعوةَ هذا العام ،  في هيأة رسالةٍ من سلمان رشدي ، بُغيةَ المشاركةِ في ملتقىً دوليّ حول " الوطن وما بَعدَه " .
 ومع الرسالة أُرفِقَتْ قائمةٌ بأسماء المشاركين  والمشارِكات ، ومن بينهم : نادين غورديمر ( نوبل ) ، وبرايتن برايتنباخ ، وسلمان رشدي نفسه .

رجوتُهم تمديد إقامتي  أربعة أيامٍ أخرى تلي أيام الملتقى . قلتُ لهم إنني أريد أن أتآلف مع الحاضرة العظمى : نيويورك . مع مانهاتن ، وجسر بروكلين ، ومتحف المتروبوليتان ، وقرية غرينتش ... وحانة " الحصان الأبيض " التي كرعَ فيها ديلان توماس آخر كؤوسه ، قبل أن ينهار على مصطبة ، ويُنقَل إلى مستشفىً قريبٍ ليقضي نحبه ... إلخ .
وهكذا كان . وصلت مطار جون فتزجرالد كنيدي ، في ظهيرةٍ صافية من اليوم الثالث والعشرين ، نيسان .
الإجراءات بسيطة ، فأنا أحمل جواز سفرٍ بريطانياً  ، أخيراً  !
لقد تخلّصتُ ، إلى الأبد ، من قذارة الإدارة العميلة في العراق ، واشتراطاتِ جواسيسِها وقَتَـلَـتِها المعمّمين  .
كان هنالك من يستقبلني وينقلني إلى نُزْلِ المبيت والفطور :
Bed and breakfast
وصلنا إلى رقم 501  في لكسنغتِن آفنيو  ، بمانهاتِن ، حيث  نُزْلُ روجر سْـمِثْ   Roger Smith Hotel
المفاجأة كانت أن هذا النُزلَ كان ذا ستة عشر طابقاً . نُزل مبيتٍ وفطورٍ يليق بنيويورك !
وتذكّرت ما يماثله في المملكة المتحدة ، بيوتاً ذوات غُرُفاتٍ لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة ...
*
إسهاماتي في الملتقى كانت ثلاثاً :
1-       في قاعة المدينة ، حيث الافتتاح .
2-       في هنتر كوليج .
3- في بيت شعر نيويورك .
*
في مساء الافتتاح ، كانت القاعة ممتلئة تماماً  ، وعند الدخول كنا رأينا الناس مصطفّين لشراء تذاكر الدخول ، خمسة عشر دولاراً للتذكرة .
 كان هناك مطرٌ خفيفٌ .
موضوع الأمسية كان عن الوطن ومابعده .
ومن المتحدثين : نادين غورديمر . سلمان رشدي . أنا ...
*
في هنتر كوليج كان الموضوع متصلاً بالهجرة . تحدثتُ مع عبد الرزاق قرنة من زنجبار ، وسيدة مغربية ( نسيت اسمها ) ، وشابٍّ من موزمبيق كان أصدر كتاباً عن تجربته
 المريرة باعتباره من الأطفال الجنود .
*
في بيت شعر نيويورك ، قرأتُ قصائدي مع برايتِن برايتنباخ ، وسيدة من الدانيمارك ، وشاعر شابّ من  البرتغال .
حرصتُ على قراءة قصيدة واحدة  باللغة العربية مع الترجمة الإنجليزية ، وكانت  تلك القصيدة هي " ليلُ الحمرا " .
 
ليلُ الحمرا
شمعةٌ في الطريق الطويل
شمعةٌ في نعاس البيوت
شمعةٌ للدكاكين مذعورةً
شمعةٌ للمخابز
شمعةٌ للصحافيّ يختضّ في مكتبٍ فارغٍ
شمعةٌ للـمُقاتل
شمعةٌ للطبيبة عند الأسرّةْ
شمعةٌ للجريح
شمعةٌ للكلام الصريح
شمعةٌ للفنادق تكتظّ بالهاربين
شمعةٌ للـمُـغَنّي
شمعةٌ للمذيعين في مخبأٍ
شمعةٌ لزجاجة ماء
شمعةٌ للهواء
شمعةٌ لحبيبَين في شقّةٍ عاريةْ
شمعةٌ للسماء التي أطبقتْ
شمعةٌ للبدايةْ
شمعةٌ للنهايةْ
شمعةٌ للقرار الأخير
شمعةٌ للضمير
شمعةٌ في يدي !
*
على أيّ حالٍ ، كان عليّ أن أغادر  نُزل روجَر سْمِث ، مع انتهاء الاستضافة يوم التاسع والعشرين من نيسان ، لأسكنَ شقّة سنان أنطون ، بالمبنى السكَنيّ  لأساتذة جامعة نيويورك التي يعمل فيها سنان . شقّته بالطابق الثامن ، تطلّ على مكتبة الجامعة ،  وعلى الشارع الذي تسلكه لتبلغ حديقة جورج واشنطن الشهيرة ،  ومن هناك ستتفتّح أمامك قرية غرينتش ، أو القرية كما تُدعى هنا اختصاراً .
في هذه الشقة زارني صلاح عوّاد الشاعر ، والصحافيّ المخضرم في مقر الأمم المتحدة .
قال لي صلاح عواد إن النادي العربي في الأمم المتحدة يريد أن يدعوني إلى قراءة هناك في المقر .
وهكذا أعلن النادي الثقافي العربي :
United Nations Staff Recreation Council
Arab Club
يسرّ النادي العربي في الأمم المتحدة دعوتكم لحضور اللقاء الشعري مع الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف ، وذلك من الساعة الواحدة وحتى الثانية والنصف من بعد ظهر يوم الثلاثاء 1 أيار/ مايو 2007 في قاعة الاجتماعات  Eفي مبنى الأمانة العامة . ونشكر لكم مساهمتكم في هذه المناسبة الثقافية المتميزة . الدعوة عامّة .
كان اللقاء طبيعياً ، وأليفاً . قرأت حوالي ثلاثة أرباع الساعة . بسّام اللبناني ، الذي يعمل مع سنان أنطون على إنتاج فيلمٍ سينمائيّ عني  تولّى توثيقَ القراءة كاملةً .
*
في مقهى / مطعمٍ إيطاليّ  ، بالقرية ، يحمل اسم " مقهى البحر "  التقيتُ مع صديقَينِ عزيزَينِ ، أكنُّ لهما احتراماً  خاصّاً  ، وتربطني بهما وشائجُ حُلمٍ  ومعايشةٍ في أماكن عدّة ، خطرةٍ أحياناً ،  هما إلياس خوري ، وفوّاز طرابلسي الذي تجشّم الرحلة من كولومبيا ، حيث يعطي دروساً ، إلى القرية . كان رائعاً كعادته ، وقوراً ، وممتلئاً بالعنفوان ، والرأي السديد النافذ ...
إلياس خوري ، دائبٌ على اكتشاف العالَم . محتفٍ بالحياة ، وبالصداقة . دافقٌ بالأمل . يسدِّدُ سهامـه ، فلا تطيش .
قد يطيش ، هو ، لكنّ سهامه لن تطيش !
*
حين ، ارتفعتْ نيويورك ، فجأةً ، أمامَ عينيّ ، وأنا في السيارة ، قادماً من المطار ، أحسستُ بأنني صديقٌ لهذه الحاضرة ، أحسست ُبأن العمائر المرتفعة في الـبُـعد ، هي  الأسطورة التي ظلّت  حاضرةً في الحاسّة والتصوّر .  نيويورك تنهض ، فجأةً ،  أمامَ عينيّ ،  كما نهضتْ في الحلم المستديم . نيويورك الحقيقة والسينما . الحلم  والـحَجَــر . أُطروحةُ الثورة الفرنسية ،  ومأوى قاطعي الرقاب .
لستُ متوجِّساً من المدينةِ .
استعرضتُ ما كتبه الشعراءُ  :
لوركا  أوّلاً .
ثم مَن قلّدوا لوركا .
العداءُ الذي واجه به الشعراءُ ( بعد لوركا ) نيويورك ، كان عداءَ التقليدِ المتعجِّل لفيدريكو غارسيا لوركا .
أنا لم أشعرْ ، حتى هنيهةً ، بوخزة العداءِ التقليدية تلك .
*
غيرَ بعيدٍ عن " حديقة جورج واشنطن "  ، وفي يوم سبتٍ ، كان " سوق الفلاّح " . Farmers market الفلاحون يأتون بمحاصيلهم : فواكه ، وخضار ، ولحوم ...
أجل ما في السوق ، التلاميذ الصغار الذين يؤتى بهم إلى هنا كي يتعرّفوا على الأشياء في أوّلِــها . كل شيء له ملمسٌ ورائحةٌ ومرأى وتاريخ .
*
يقول لي صلاح عوّاد :
أعرفُ أنك ستأتي إلى نيويورك ثانيةً وثالثةً .
هذه المدينةُ ، مدينتي .
طفتُ كثيراً .
وفي أحد الأيام ، دخلتُ إلى شارعٍ ما هنا . سألتُ عن أمرٍ ، فدلّتني امرأةٌ إلى سواء السبيل . قلتُ : إذاً ، هاهوذا مـأواي .
وأنا هنا ، مُذّاكَ . أنا هنا منذ قرنٍ !
*
العلاقة بين الشعراء والمدن ملتبسةٌ  إلى حدٍّ ما ،  لكن نيويورك أمرٌ آخر ...
أنت لا يليق بك أن تجعل علاقتَكَ ، والحياةَ ، ملتبسةً .
هل نيويورك الحقيقة القصوى ؟
*
بيتر موني Peter Money  شاعرٌ صديقٌ من ولاية فيرمونت .
كنّا  نتراسلُ لستّ سنوات ، ونتبادلُ قراءة نصوصنا الجديدة . بيتر موني شاعرٌ ممتازٌ ، وأحدُ طلبة ألان غينزبرغ . هو أستاذ جامعة . أودعَ ابنتَه لدى أصدقاء ، وجاء يلقاني في نيويورك . ترافقْنا ثلاثة أيامٍ ، وأهداني " هارمونيكا " حقيقية .
قال : الهارمونيكا مبارَكة . اعزفْ عليها  تنقذْكَ من عنتٍ وضِيقٍ .
سعد  أبو الـحَبّ ،  ابنُ العائلة العريقة ، الفنّان ، دعاني وبيتر إلى مطعمٍ يابانيّ . قال إن د. محمد مهدي ( الراحل ) دعاه إلى المطعم ذاته ، ليلةَ زفافه هو ( أي سعد ) .
فيونا ، الرائعة ، الإنجليزية ، من إيسلنجتون اللندنية ،  التي كانت في دار فابر أند فابر ( دار نشر إليوت ) والتي تتولّى الآن دار نشر غراي وولف بولاية منيسوتا ، جاءت إلى قراءتي في بيت الشعر النيويوركي . قالت إنها مستعدة لنشر مجموعة شعرية جديدة لي باللغة الإنجليزية . سنان أنطون وبيتر موني  قالا لها إنهما سيقومان بترجمة قصائد لي كُتِبَتْ مؤخراً . القصائد لن يقل عددها عن الخمسين .
لكأنّ الصفقة تمّت حقاً  . فيونا سعيدة !
*
وماذا بعدُ ؟
أضعتُ حقيبتي  في مطار جون فيتزجرالد كنيدي بنيويورك  .
وعدتُ فارغ اليدين .
( ليس في الحقيبة من نفيسٍ سوى  CD أهدانيه صلاح عوّاد  ، فيه برنامج وندوز أوفيس 2003 ) .
بعد خمسة عشر يوماً ، جاءني نداءٌ من تكساس : أنا ديانا  ، من الخطوط الجوية الأميركية ... أأنت سعدي يوسف الشاعر ؟
-            نعم .
-            أهذا هو عنوانك ؟
-            نعم .
-            اليوم أرسل حقيبتك ... اذهبْ الإثنين إلى مطار هيثرو تجدها هناك .
*
يبدو أن صلاح عوّاد يمتلك  القدرة على التنبّـؤ  ...
إذ أنني سأعود إلى نيويورك  في شــهر آب ، مع صديقتي  هذه المرّة  !

                                               لندن 28.05.2007

 
alshywie.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث