الإثنين, 19 نونبر/تشرين ثان 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 141 زائر على الخط
الشّرفةُ عاليةٌ طباعة البريد الإلكترونى

شرفتي عاليةٌ

والنيلُ ينسابُ ، كما شاءَ ،كماأبدعَه الله ...

شفيفاً

أبيضَ الزُّرقةِ ،

مثل الشِّيحِ

أو مثل المرايا في فضاءٍ للتسابيحِ ،

هنا الريحانُ يعلو

شجراً،

والنخلُ يغلو

في ثنايا قصبِ السكّرِ

أو بين حقولِ الذُّرةِ الخضراءِ والبرسيمِ

دَوحاً أخضراً

والـبُـرُّ ينداحُ  ، مع الفجرِ ، خفيفاً

خُبزةُ أو قمرا ...

أنا في "النُّوبةِ " حيثُ التِّبْرُ إسمٌ ومُسَمّى

حيثُ تلْقى الطفلَ في السوقِ

وتَرْقى سُلّمَ التاريخِ

مَغْنى

وتهاليلَ من الفُصحى على ألسنةِ الناسِ

نقاسيمَ

ونُعْمى

ولْيَكُنْ !

لكنّ في " الأقصُرِ " ما تأباهُ :

أنْ تَرفُلَ  في الأسمالِ

أو تأكلً من حاويةِ الأزبالِ

أو  تبحثَ  ، تحت الرَّوثِ، عن معنى ...

لقد أقفرت " النُّوبةُ " :

لا تِبْرَ

ولا خمرَ

ولارِعشةَ موسيقى

كأنّ الكونَ لَمّا يبتديءْ، بَعْدُ،

على طينِ الصعيدْ

...................

................

................

أنا في الشُّرفةِ

والنيلُ أمامي !

 

الأقصُر ( أوتيل لوتس ) 18.10.2018

 
thepoetry.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث