الثلاثاء, 20 نونبر/تشرين ثان 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 165 زائر على الخط
بُحيرةُ أونتارْيو طباعة البريد الإلكترونى

تبدو بُحَيرةُ أونتارْيو مُعَلَّقةً

بين السّماءِ ووجه الأرضِ كالسُّحُبِ

حتى الطيورُ بها ليستْ مُحَلِّقةً

كأنّها رضِيَتْ بالغَيْضةِ القصَبِ

*

أرى البحيرةَ قد فاضتْ سواحلُها

بين الفراتِ ونهرِ النيلِ تصطخِبُ

حتى لقدّ ضَجَّ بالصيحاتِ آهِلُها

الرومُ والفُرْسُ والأتراكُ والعرَبُ !

*

أجيءُ ، كلَّ ربيعٍ ،  شأنَ مُمْتَثِلٍ

من اللقالقِ ، أبْني المنزلَ الورَقا

حنى إذا بلَغَ البنيانُ مؤتَمَلي

هجرتُهُ لأرودَ المنتهى أُفُقـا !

*

لكِ السلامُ عميماً

Lake Ontario!

لكِ السلامُ عميماً

Lake Ontario!

 

تورنتو 30.03.2018

 
Baghdad Cafe.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث