الجمعة, 20 أبريل/نيسان 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 79 زائر على الخط
ثلاث سونيتات إلى الحسن بن هانيء طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أبو نُواس 1

 

بضفيرتَينِ وراءَ ظَهرِكَ ، أو بأُغنيتي ، تنوسانِ

بمَساحبٍ مِنْ جَرِّ عالَمِنا القميءِ ، على الثرى

آلَيْتُ أنْ ألقاكَ ، حتى لو كرِهْتَ ، كما كرِهتُ ، أنا ، مكاني

لم نأتِ ، عن خطإٍ ، زُرارةَ ، نحنُ أصْدَقُ مَن يرى.

*

أيكونُ  في قُطْرُبُّلٍ ، أو  " هِيْتَ " ، لو أسرَفْتَ ، مأوانا ؟

غدرتْ بنا الأيّامُ ، يا صِنْوِي ، فصِرْنا في المنافي

ما عاد ، حتى اللهُ ، يذْكرُنا ، زماناً أو مكانا

لكنّنا سنظلُّ نحْفِرُ ، مثل ضفدعةِ الضِّفافِ

*

بضفيرتَينِ ، وراءَ ظَهرِكَ  ، يا فتى ،

بالقِرْطِ في اليُسرى ، وبالأسمالِ ، أمضي

سأظلُّ ، مثلكَ ، صائحاً أو صامتا

سأظلُّ في الصّهَدِ الـمُـمـِضِّ ...

*

زَيْنُ الشبابِ أبو نُواسِ

زَيْنُ العذابِ أبو نُواسِ ...

 

لندن 07.03.2018

 

أبو نُواس  2

 

" مَعْقِلي نهرُ مَعْقِلٍ "  ... أنتَ أدرى

يا رفيقي ، ابنَ هانيءٍ ، بالضواحـي

أنتَ في البصرةِ التي نِلْتَ نَزْرا

مِن عُذوقٍ بها ، ومَسْحَبِ راحِ

*

بينَ نُعْمى " أبي الخصيبِ " وبيني

ألفُ بحرٍ ، ومُرْتبىً ، ومَفازةْ ...

إنه البُعْدُ : أبْـعَدَ الشّرَّ عني

مثلَ خُبْزٍ  ضاقتْ به الخبّازةْ

*

" معقِلي نهرُ معْقِلٍ " ... جَفَّ ماءُ

وارتمتْ  نخلةٌ ،  وهُدَّتْ جُسورُ

يا نُواسِيُّ ، ضاقَ حتى الفضاءُ

نحنُ خُذْروفُنا  ... فكيفَ ندورُ ؟

*

هطلَ الثلجُ ،  في الضواحي ، رقيقا

سوفَ أطوي ذاكَ الكتابَ العتيقا !

 

لندن 17.03.2018

 

أبو نُواس 3

 

بغدادُ ، لم يدخلْ بها  ، المأمونُ ، والأجنادُ ، بَعْدُ

قُتِلَ الأمينُ ، وأنتَ في دارِ ابنِ نوبختَ ، الأسيرُ

أظننتَ  أنّ الدارَ ، أعني دارَ إسماعيلَ ، مَنْجاةٌ ووعْدُ ؟

لم يَبْقَ للصعلوكِ مُلتجَأٌ ، وليس له مُجِيْرُ

*

لن تبلغَ الستِّينَ . هُمْ ختَموا حياتَكَ واستراحوا

مثل امريءِ القيسِ القتيلِ بِحُلّةِ الديباجِ مسموما

لن تبْلغَ السِتّينَ ! لن تُجْدِي صلاتُكَ والفَلاحُ

هذا ابنُ نوبختَ : اصطفَيتَ السُّمَّ ، مختوما !

*

لهَفي عليكَ ، على حريرِ ضفيرتَينِ ، وضِغْثِ رَيحانِ

بغدادُ يدخلُها  ، ليقْلِبَ وجهَها ، المأمونُ والفُرْسُ

لهفي عليكَ ، أبا نُواسٍ ، أيُّها المتوحِّدُ العاني :

أظننتَها كأساً ؟ أمِنْ نوبَخْتَ تؤخَذُ هذه الكأسُ ؟

*

سأظلُّ ، يا ابنَ مدينتي ، في مأْمَنِ المنفى

لأقولَ شيئاً لن يقالَ ، وأُلْغِزَ الحرفا ...

 

لندن 17.03.2018

اخر تحديث السبت, 17 مارس/آذار 2018 21:46
 
saadi.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث