الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 243 زائر على الخط
الشِّعرُ ظاهرةٌ قوميّةٌ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

من الشطط مماثَلةُ الشِّعر باعتباره فنّاً ، مع الفنون الأخرى ، بدون اعتبار الخصائص الموضوعيّة للفن الشَعريّ.

لكل فنٍّ مادتُهُ الخامُ : اللون . الحَجر . السُّلّم الموسيقيّ ... إلخ .

وللشِّعر مادتُه الخامُ أسوةً بالفنون الأخرى .

هذه المادة الخامُ هي اللغة .

اللغة المادّيّة بتعبير إنجلز.

وفي العربيّة ، تعني اللغةُ الماديّةُ : الفعلَ . الإسمَ الجامد . الحرفَ .

*

إنْ كان اللونُ والحَجرُ والسلّم الموسيقيّ ، شائعةً ، ومُشاعةً ، بين الناس  ، على اختلاف أصولهم وشعوبهم ومَرابِعِهم ، فإنّ اللغة الماديّة ليست كذلك .

المادّةُ الخامُ للشِّعر لصيقةٌ بأهلِها .

أعني أنها لصيقةٌ بألسِنةِ أهلِها .

أي أن الشِعر العربيّ وليدُ اللغة العربية.

من هنا يأتي قولي إن الشِعر ظاهرةٌ قوميّةٌ .

*

الكوزموبوليتيّة هي في شيوع النصّ الشِعري وتداولِه ، اليسيرِ اليومَ ، مع وسائل الإتصال الحديثة.

بمعنى أننا نتداولُ أشعارَ الأمم .

هذا لايعني أن أشعار الأمم الأخرى هي أشعارُنا .

لكل أُمّةٍ شِعرُها ، و هو لصيقٌ بها ، غير منفصلٍ عنها ، لأنّ مادتَه الخامَ هي اللغة القوميّة.

*

الهايكو يابانيّ .

مثل ما أن الموشَّح عربيٌّ .

*

ولن يكونَ الهايكو عربيّاً ، مثل ما أنّ الموشَّحَ لن يكون يابانيّاً .

الهايكو ليس خاطرةً كما يتوهّمُ مَن يحاولُه ، عربيّاً .

*

في زعمي أن النقل غير المسؤول ، غير الدقيق ، والخالي من الشروح و تعليق الحواشي ، هو أصلُ البلاء في ما نرصدُ من ظواهرَ مرَضيّة في الشِعر العربيّ المعاصر .

التقَيتُ ، مرةً ، في أوائل الستينيّات ، ببدر شاكر السياب ، بعد عودته من بيروت .

قال لي : هم يسألونني عن قصيدة النَّسْـر !

( كان يعني قصيدة النثر بقلب الثاء سيناً على طريقة قومٍ من لبنان ) .

*

هم ينقلون  راينر ماريا رِيلْكهْ ، على سبيل المثال ، نثراً .

وينقلون بودلير ، نثراً .

لكن رِيلكه ، شأنه شأن بودلير ، صارمٌ في نظامه الشِعريّ

بل أن تقفيتَه أفدحُ من التقفية في الشِعر العربيّ التقليديّ .

وإليكم هذه الأبيات من رِيلْكة :

*

Legende

Einst als am Saum der Wusten sich

auftat die Hand des Herrn

wie eine Frucht , die sommerlich

verkundet ihren Kern,

da war ein Wunder : Fern

erkannten und bergruBten sich

drei Konige und ein Stern.

*

الترجمة الحرفية الشائعة

 

أسطورة

مرةً على مشارف الصحراء

انفتحتْ يدُ الله

كما لو انها كانت فاكهة صيفٍ

تُعلِنُ نواتَها ؛

ثم المعجزة :

مُحَيِّينَ بعضَهم على بُعْدٍ

ثلاثةُ ملوك ، ونجمٌ .

( انتهى نَصّ رِيلكه )

*

ألستم ترَونَ ما فعلتْ الترجمةُ الشائعة بفنّ رِيلكه ؟

أعني أترَونَ الغيابَ الكاملَ للشكل الأصلِ ؟

*

محاولتي في ترجمةٍ ما:

في القفْرِ

عند مشارفِ الصحراءِ

كان الله يفتحُ كفَّهُ

وكأنَّ فاكهةً تشُقُّ نواتَها في الصيفِ .

بَل لله معجزةٌ

لقد جاءَ الملوكُ ثلاثةً

خُلَصاءَ عن بُعْدٍ ...

وثمّتَ نجمةٌ .

*

 

ما  ندعوه  " قصيدة نثر " عندنا  ، ليس أفضلَ .

التخلِّي الكامل  عن الخصيصة القومية ،  في الشِعر ، عبَثٌ غير مسؤول .

 

لندن في 01.10.2017

* الصورة : راينر ماريا ريلكه

اخر تحديث الأربعاء, 25 أكتوبر/تشرين أول 2017 09:56
 
My Document Name.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث