الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 116 زائر على الخط
راحَ الوطنُ ، راحَ المنفى طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في قرى جبال الأبَنين الإيطالية ، حيث أقمتُ ما يقاربُ الشهرَ ( مُعْظَم أكتوبر2008  هذا ) ، كنتُ مستغرقاً الاستغراقَ كلّه ، في ما حولي ، و في ما ينعكسُ ممّا حولي على ما في دواخلي. لقد أردتُ أن أُعطيَ المكانَ حقّه ما دامَ هذا المكانُ متاحاً.هل من غرابةٍ في هذا الأمرِ؟ ليس من غرابةٍ لو كنتُ في أرضي الأولى ، مع المشهد الأوّل. لكني منذ أواسط الستينياتِ كنتُ : بعيداً عن السماء الأولى

وما زلتُ.

إذاً أين المكانُ ؟

ليس من مكانٍ ، إنْ كان الأمرُ محدداً بالجغرافيا.

السماء الأولى إيّاها كانت ممنوعةً أو شِبْــهَ ممنوعةٍ. أتذكّرُ أنني أردتُ زيارة أبو الخصيب مودِّعاً وداعاً أخيراً ، نهايةَ

السبعينيات.استقللتُ سيارة أجرةٍ ، وبلغتُ المكانَ ، مقهىً عند مرآب السيارات. طلبتُ شاياً. لم أُتْمِمْ شُربَه. كان شرطيٌّ يقف بمواجهتي يسألُني لِمَ أنا هنا. ماذا أفعلُ في المكان. نصحَني بالعودة من حيث أتيتُ. وهذا ما حصلَ .

هل كان بإمكاني التأمُّلُ بأمواهِ دجلةَ؟

. لم أعرف الفراتَ إلاّ حينَ سبحتُ في الرّقّةِ بأعالي سوريّا ، متنعِّــماً بمائه ، خيرِ ماءٍ

سألتُ طالب عبد العزيز ، الشاعر ، مؤخراً ، عن مدرسة المحمودية بأبي الخصيب حيث أتممتُ الإبتدائية. قالَ: هُدِمَتْ .

إذاً ، أين المكانُ ؟

والآن؟

إنْ كانت أسبابُ الذكرى مُـنْــبَـتّـةً ، فعلى أيّ أرضٍ تتأسّسُ الذاكرةُ؟

العراقُ كان مُغَيَّباً عني.وهو الآنَ ممعنٌ في الغياب.لقد استولى عليه آخَرُ ثانٍ أو ثالثٌ بعد آخرَ ســالِفٍ

هذا الآخَرُ سيظلُّ مستولياً ، مُطْلقَ الزمانِ. والسببُ بسيطٌ : إنه امبراطوريةٌ صناعيةٌ ، وليسَ شخصاً.العراقُ مُسِـخَ مســتعمَرةً .

هل أعتبرُ الأرضَ المغصوبةَ وطناً ؟

إنْ كانت الصلاةُ نفسُها لاتجوزُ في أرضٍ مغصوبةٍ ، فكيفَ الـخَـلْقُ ؟

أعليَّ أن أنتظرَ مُطْلَقَ الزمانِ ، ابتغاءَ المكانِ ؟

جســدي  ، الواهنُ مع ماراثونِ العذابِ المديدِ ، لن يفعلَ ذلكَ حُكْماً.إذاً ، أين المكانُ ؟

*

ببساطةِ مَنْ يفتحُ عينيهِ ، بعد مطرٍ ، ليرى الشمسَ ساطعةً ، تُمْــكِــنُـني الإنتباهةُ إلى أن الوطنَ لم يَـعُــدْ قائماً ، أمامي ، أنا ، في الأقلّ

حتى ألوانُ الطفولةِ ، البهيّةُ بأفوافِها ، نَصُـلَتْ وشحبَتْ

لقد ذهبَ الوطنُ . استولى عليه الآخَرُ المدجّجُ

ذهبَ الوطنُ

اســتراحَ منّا ، واسترحْــنــا منه !

*

هل أجريتُ الذهابَ مُجْرى الـفُـجاءةِ ؟

لا أحسبُكَ تنسى أن سيرورةَ الأمرِ اســتغرقتْ نحواً من خمسين عاماً

*

أكتبُ ، والساعةُ تجاوزتْ ، قليلاً ، الثالثةَ فجراً. بقايا المطرِ النّـزْرِ شــرعتْ تغدو صقيعاً خفيفاً. لا صوتَ. النقرُ على لوحة المفاتيحِ أسمعُهُ عنيفاً شيئا ما.صديقتي ذهبتْ تزورُ أهلَها في مرفأ صيادي سمكٍ قديمٍ.الوحدةُ تسحرُني. منزلي دافئ.أمسِ ، في المساءِ المبكِّرِ رأيتُ قنفذاً يطوفُ. لم يُجْفل القنفذُ. ليس من دِيَكــةٍ في فجرِ الضاحيةِ.سيمون بوليفار

رحلَ فجراً ، مع جنودِهِ القليلين ، عن سانتافي دي بوغوتا ( كولومبيا ) حين لم يسمعْ صلاةَ دِيكةِ الفجرِ. قال سيمون بوليفار لجنوده : لنرحلْ من هنا. إنها قريةُ كُـفّــارٍ

*

مستقرٌّ في مُـنْـــتبَــذي هذا استقرارَ دوحةِ التوتِ

دِيَكةٌ أو لا دِيَكــةٌ

هل تقودُ نُعْمى الاستقرارِ إلى مدخلٍ معيَّنٍ ؟

نعم . إنها تؤكدُ أمرَينِ : ذهابَ الوطنِ وذهابَ المنفى في آنٍ

لكنْ كيفَ أقولُ بذهابِ المنفى وأنا أحِلُّ خارجَ أرضِ المشهدِ الأوّلِ ؟

التساؤلُ معقولٌ لو لم أكُنْ انتهَيتُ ، روحاً وجسداً ، من وطأةِ تلك الأرضِ التي لن أقولَ عنها أبداً

بنفسيَ تلكَ الأرضَ . ما أطْيَبَ الـرُّبى

وما أحسنَ المصطافَ والـمُـتَـرَبَّعا ...

*

أيّ مشهدٍ أوّلَ هذا الذي يتغنّى به رونالد بارْت ؟

مبارَكٌ له ، التغنِّي بفرنسا الـحُرّةِ ، التغَنّي بأرضه ، ماءً وشجراً

أمّا أنا فلم يكنْ لي من أرض المشهدِ الأول سوى السجنِ والانتهاك والاحتقار وســوءِ القولِ والفِعل

بل لم يَنْجُ وجهي من بصاقِ أهلِها البذيءِ ، حتى وأنا على هذه الـمَـبْـعــدةِ

أيُّ مَشهدٍ أوّلَ هذا ؟

*

منذ أن حللتُ الأرضَ الجزائريةَ ، في العام 1964 ، أي بعد عامَينِ من الاستقلالِ ، بدأتْ ثنائيةُ  الوطنِ- المنفى تتبلورُ لتتعقّد. كان التعقيدُ جارحاً ، راديكاليّاً

إنْ كانت الجزائرُ منفىً ، وهي الأعَزُّ لديكَ بلداً مختاراً ، والأكرمُ وِفادةً ، فلِمَ الإقامةُ ؟ لِمَ الإقامةُ بالزّوراءِ ، لا سَكَني فيها ، ولا ناقتي فيها ، ولا جَمَلي ...

بالرُّغمِ من هذا التساؤلِ الحادّ ، والجادّ ، ظلّت ثنائيةُ الوطنِ- المنفى قائمةً ، تنخرُ في الروحِ والنصّ ، مثل سُلِّ العظامِ

من أسبابِ ذلكَ ، قُربُ العهدِ بمفارقة الدارِ ، والاحتمالُ النغّارُ بعودةٍ وشيكةٍ

لكن الأيامَ تكِرُّ ، والأعوام  . الأعوامُ تغدو عقوداً. والعقودُ تتراكم ُ

في لحظة ما ، قرّرتُ ، ببرودةِ دمٍ ، أن أحاربَ الحنين. تساءلتُ مع نفسي : إلامَ أحِنُّ ؟ وجاءَ الجوابُ بَـدَهيّاً

إلى لا شيء . هل كنتُ ، إذاً ، أقلِّدُ الآخرين ؟ معنى ذلك أنني كنتُ كاذباً ، مع نفسي ، ومع الناس*

أعتقدُ أن لحظةَ برودةِ الدمِ تلكَ ، كانت لحظةً مبارَكةً

لقد حرّرتُ نفسي من نفسي الأمّارةِ بما لا يليقُ

في تلك اللحظةِ ، إيّاها ، أخذَ المنفى يبتعدُ. لم أعُدْ أعتبرُ  أني مَنفيٌّ. أنا ، مُذّاكَ ، مقيمٌ أنّى حللتُ. هوائي ومائي هنا ، لا في مكانٍ آخر. أنا أعملُ وأغتذي هنا ، لا في مكانٍ آخر . كذلكَ الأمرُ مع روحي وفَنِّــي. مادّتي الخامُ هنا ، كذلك مختبَري

*

ربما كان لطريقتي في الكتابة دورٌ في تسريع الوعي بالإشكالِ هذا

أنا لا أستطيعُ أن أكتب  منطلِقاً ممّا هو مجرّدٌ . لا أستطيعُ ذلك مطْلَقاً

عليّ ، أوّلاً أن أجدَ أرضي ، مكاني، مساحتي الواضحة ، مَـعالِـمَ خارطتي الفعليّة. بتعبير آخرَ : عليّ أن أتوطّنَ ، وأُوَطِّنَ نفسي.هل بمقدوري أن ألـمُسَ جذورَ النخلِ المعَرّاةَ عند حافةِ الجدولِ ، وأنا أسكنُ كوخاً خشباً في قريةٍ بجبالِ الألْبِ ؟ صحيحٌ أن بمقدوري التخيُّلَ ، والتجريدَ ، والترميزَ . لكني لا أتحدثُ عن هذا . أنا أتحدّثُ عن الإرتطامِ الأوّلِ الذي يقْدَحُ شــرارةَ البدءِ بالعملية الفنيةِ ، وهي عمليةٌ سايكولوجيةٌ بالغةُ التعقيدِ والشروطِ ، أساساً.كنتُ أتحدثُ مرةً مع محمود درويش حول التخييلِ . قلتُ له : ليس شرطاً أن يعيش المرءُ في القطبِ كي يعرف الثلجَ.لكن المسألة ليست في المعرفة.مَن قال إن الشعر معرفةٌ ؟

الـبَدْئيةُ والـبِـدائيةُ  ، مبدآنِ جوهرانِ في الشعر.الإحساسُ أوّلاً.المعرفةُ تاليةٌ ، أو لا لزومَ لها

*

الأمورُ ليستْ بذلك الـيُسْرِ المتخيَّلِ.الطفولةُ تأتيكَ ، بهيّةً ، في الـحُـلْـمِ . والجلاّدُ يأتيكَ ، عِلْجاً ، في الكابوس.دمُكَ من هناك.واللغةُ التي تتخذها أداةً ، تلقّـيتَــها هناكَ ، أساساً. أنت تتذكّر مُعَلِّمَكَ والقصائدَ التي أمَرَكَ بحفظها وإلقائها. ما العملُ إذاً ؟

هل بمقدوركَ إلغاءُ الذاكرةِ ؟

لا أظنُّ ذلك . لكنّ بمقدورِكَ تعطيلَ الذاكرةِ مؤقّتاً ، والعملَ تحت تأثيرِ ذاكرةٍ مستحدَثةٍ.في قرية كوستا دي مورسيانو ، بين جبال الأبَنين الإيطالية ، كنتُ أتحدّثُ مع فوزي الدليمي حول هذا الأمرِ ، حين يأتي مع سيلفانا ، من ميلانو ، في عطلة الأسبوع. هو ، مثلي ، مثقَلٌ بذكرياتٍ تتحوّلُ كوابيسَ مؤلمةً كلَّ ليلةٍ . أحَسَّ فوزي بأنّ المسألةَ هي أكثرُ من اختيارٍ جماليّ ، وأدَقُّ ، وأَوْلَى. سوف يتخلّصُ ، في الأقلّ ، من كوابيسِ الليل

تعطيلُ الذاكرةِ القديمةِ ، والعملُ تحت تأثيرِ ذاكرةٍ مستحدَثةٍ ...

قلتُ : سأجرِّبُ

في تلك الجبال الوحشية ، بشجرِها وطيرِها وحيوانها ، البعيدِ عن البصرةِ ، بُعْدي عنها الآن ... شــرعتُ أكتبُ وأكتبُ . أنجزتُ نصّاً من ثلاثين صفحةً يتعاملُ مع المشهد الإيطاليّ المباشــر . " شِعابٌ جبليّةٌ " نصٌّ يستلهمُ ذاكرةً

مستحدَثةً تماماً . الزمانُ ، لا المكانُ فقط ، ينتمي إلى هذه المنطقة الجبلية وتاريخها. لم أتعمّدْ إغفالاً . كنتُ غافلاً تماماً

عن ذاكرتي القديمة ، مأخوذاً تماماً بذاكرتي الجديدة.أتظنّ هذا تجريباً مَحْضاً ؟

في  المسعى قدْرٌ من التجريب . بالطبع

لكنّ تجريبَ الخبيرِ له تصنيفٌ مختلفٌ .إلى متى سأستمرُّ هكذا ؟

أعتقدُ أنني الآنَ في مرحلةٍ جديدةٍ ، ولسوفَ أعملُ ، مخلِصاً ، على أن أمنحَ هذه المرحلةَ ما

تستحقُّــهُ.

.لستُ في ترَفِ الوقتِ المديدِ ، على أيّ حالٍ

 

لندن 31.10.2008

 
damabada.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث