الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 234 زائر على الخط
محمد سعيد الصحّاف ... صديقاً ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

إنْ صحّت الأنباءُ  ( وليتَها لم تصحّ ) فإن محمد سعيد الصحّاف  ، غادرَنا إلى الدار الأخرى .

لنتركْ كلّ الحديث المبتذَل ، والسخريةَ من رجلٍ ظلَّ يرفض الاحتلالَ حتى بلغتْه دبّابةٌ أميركيةٌ تعبرُ جسراً ببغداد .

علينا أن نعتبر .

علينا أن نقول إن محمد سعيد الصحّاف كان على حقٍّ .

كان على كل مواطنٍ عراقيّ أن يقول لا للإحتلال كما قالَها الصحّافُ .

*

الصحّاف ، هو من البعثيّين الأوائل ، التُّقاة ، النقاةُ ، الذين أرادوا بالعراق وبلاد العرب خيراً .

الصحّاف هو من أولئك البعثيّين ، أمثال عبد الرحمن منيف ، وشفيق الكمالي ، وعبد الخالق السامرّائي

( القائمة الجميلة طويلة )

الذين حاولوا ، وأفلحوا ...

حتى أجهزَ عليهم صدّام حسين .

*

إنْ أجهزَ صدّام حسين على البعث وأهله ، فإنه لن يُجهِز على التاريخ الذي سيحفظُ لأولئك الناس مأثرةَ اجتراحِ المستحيل !

*

تولّى الصحّافُ  ، مسؤوليّةَ الإعلام :

كلُّ الإعلامِ بيده ( البعثيّون ألحقوا الثقافةَ بالإعلام ) .

لكنّ اليدَ العُليا التي امتلكَها  ، لم تكن أداةَ بطشٍ :

كان يقول لي :

نحن ، البعثيّين ، ليس لدينا كادرٌ ثقافيّ مثلكم ( يعني الشيوعيّين ) . أنا أتعاون معكم في الإعلام ، في الإذاعة والتلفزيون ، حتى يتدرّبَ  البعثيّون ، ثم نستغني عنكم !

كان صريحاً .

وكان يقولُها مرِحاً ...

لكن محمد سعيد الصحّاف كان من بُناة الدولةِ الحُلْمِ .

هكذا لم يقُمْ بمجزرةٍ في الوظيف .

*

في زمنه ، صار حسين مردان ( الشاعر الرجيم ) مديراً للإذاعة الوطنيّة !

حِسَب الشيخ جعفر كان هناك مكرَّماً حتى قبل أن يُرغَم على الإنتماء إلى البعث ، في حُمّى التبعيث أواخر السبعينيّات .

بإمكاني أن أعدِّدَ أسماءَ وأسماءَ ...

*

ثم  ...

هناك محمد سعيد الصحّاف الرومانسيّ :

كان يحبُّ باريسَ ،

يحبُّ منزلاً فيها ...

 

لندن 05.11.2016

اخر تحديث السبت, 05 نونبر/تشرين ثان 2016 20:14
 
Arwad.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث