الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 247 زائر على الخط
الربيع آتٍ آتٍ ... وإنْ تأخّرَ ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في أواسط آذار ( مارس ) من كل عامٍ  ، أجيء إلى تورنتو ، الحاضرة الكنَدية الكبرى ، قادماً من  متروبوليس أوربا الكبرى ، لندن .

وفي كل مرة ، أُمَنِّي نفسي ، وأنا في الطائرة ، بأنني سأشهدُ الربيع مبكِّراً  عند ضفاف بحيرة أونتاريو .

لكني ، كلَّ مرّةٍ أيضاً ، أشهدُ نهاراً ، برداً ومطراً ، وليلاً تحت الصِّفر !

أظنُّني بطيءَ الفهم والاستجابة  ، أمْ أن الطبيعة أقوى من الإنسان ؟

على أي حالٍ ، أنا سعيدٌ لأنني في كندا ، غيرُ بعيدٍ عن وسط المدينة ،  أسمعُ في الصباح المبكِّرِ أصواتَ العربات والحافلات ، بدلاً من أغاريد الطير التي أسمعُها  ، فجراً ، في الضاحية اللندنية ، مؤْذنةً  بيومٍ جديد .

كما أنني سعيدٌ ، آنَ أكون في الشارع ، سائراً مع الناس .

مَرَدُّ هذه السعادةِ أن الناسَ هنا ، من أقوامٍ شتّى ، وقاراتٍ مختلفة ، لكنّ هذه الأقوامَ والقاراتِ ائتلَفَتْ ، وهي في سبيلِها لأن تكوِّنَ شعباً كنَديّاً ، فريداً في ائتلافِه واختلافِه .

دولُ أوربا ، تكوّنتْ على أساسِ الدولة  القوميّة ، ومستلزَماتِها من نقاءِ عِرْقٍ  ، ووحدةِ لغةٍ ، وعُمْقِ تاريخٍ .

لكنّ الأمرَ في كندا ، مختلفٌ تماماً .

شِبْهُ القارة هذه كوّنَها مهاجرون أوائلُ ،  وما زال مهاجرون أواخرُ يكوِّنونَها .

تعدّدت السِماتُ واللغاتُ .

واختلفَ الملْبسُ والمطعمُ .

وتعدّدت العبادات ،  ودُورُ العِبادةِ .

*

في لندن ، العاصمة الإمبراطورية ، أُقِيمُ في ضاحيةٍ  منها ، بيضاء مائة بالمائة .

أنا في تلك الضاحية  ، غرابٌ أبقعُ وحيدٌ .

إنْ تكلّمتُ ، فعَلَيّ أن ألوي لساني بلغة القومِ ،  وإن اخترتُ مَلْبَساً  كان لبوسي مثل أهل الضاحية .

في الأعياد ،  وأعني الإنجليزيَّ منها ، عليّ أن أحترمَ عوائدَ الناسِ ، فأُعَلِّقُ على باب منزلي ما يشير إلى ذلك ، من نبتٍ أو تقليدِ نبْتٍ ... إلخ .

إنْ كنتَ في روما فافعلْ ما يفعله الرومانيّون .

أمّا هنا ، في تورنتو ، فالأمرُ مختلفٌ تماماً .

تورنتو هي بابل ، لا روما .

هنا ، تلقى الصينيّ والتبتي ، الأريتيريّ والصوماليّ ، العربيّ والبولنديّ ، الإيطاليّ والبرتغاليّ ، والهنودَ سِيخاً وهندوساً وتاميلَ ...

إلخ .

أنت لن تشعر بالغربةِ .

كلُّنا غريبٌ أصيلٌ في آن .

*

لكنْ عليّ القولُ إن للمهاجرين الأوائل ، البِيض ، احتكاماتٍ أخرى :

هؤلاء جاؤوا من إنجلترا وفرنسا .

استولَوا على شِبه القارة من سكّانِها الأصليّين ، واستعمروها .

وهم يشعرون بأنّ  لهم حقّاً في كندا  أكثرَ من سواهم .

بل قد يشعرُ ذوو الأصل الفرنسيّ بأن لهم حقّاً  أكثر من ذوي الأصل الإنجليزيّ .

لكن للزمن أحكامَه .

والبِيضُ يقتسمون الحُكمَ والنفوذَ في البلاد .

التآلفُ  انتصرَ .

ولم يُفلِحْ حتى الجنرال ديغول  في أن يزحزحَه ، حين هتفَ  ، وهو يزور كيبك ذات الغالبية الفرنسية :

عاشتْ كيبك الحرة !

Vive le Quebec libre !

قبل أيّام كانت آن – ماري لو بَنْ  ، زعيمة  " الجبهة القوميّة " اليمينية في فرنسا ،  تزور كيبَك ،  وانتقدتْ سياسة كندا  في فتح باب الهجرة .

لكنْ  أحداً ، هنا ، لم يكلِّفْ نفسه ، حتى عناءَ الردِّ .

آن- ماري  لو بَنْ  آتيةٌ من عالمٍ عتيق !

 

تورنتو 30.03.2016

 
3cities-1.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث