الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 98 زائر على الخط
صباحٌ مرتعشٌ برداً ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
أفتحُ عينيّ ، صباحَ العامِ الجديدِ ، هنا ، حيث أقيْمُ ، في الريف الإنجليزيّ .
اليوم جمعةٌ .
في الحقول المحيطة التي أراها من موضعي ، غطّى الصقيعُ  ، العشبَ النضيرَ ، وحطّتْ طيورٌ بينها الغربانُ تنبش عن ملتقَطٍ .
لا صوتَ .


حتى السناجبُ المرِحةُ ، التي تتواثبُ خفيفةً ، اختفتْ ، لائذةً بأوجارٍ أو بملتَفِّ نبْتٍ .
القرية ( واسمُها هَيرفيلد يعني حقلَ الأرانبِ ) ستظل نائمةً حتى الضحى العالي . المخزنُ الهنديّ فقط سوف يفتح أبوابه ، مبكراً .
ماذا بمقدوري أن أفعلَ ، في المنتأى ؟
سأحتفي بالعام الجديد ، مع ضيوفٍ ، وصديقةٍ . سيكون يوماً هادئاً ، فيه من الحُبّ قدرَ ما فيه من التواضع.
ولسوف أراجعُ ، خفيفاً ، أيامَ العامِ الذي ودّعتُه ، كي أستقبلَ العامَ الذي هلَّ ، بما يليق .
لن أشعرَ بالخيبةِ وأنا أراجعُ ما فعلتُه.
العام 2015 كان في منتهى المأمولِ ، مأمولي .
لم يخذلْني فيه جسَدي .
ولم تخْبُ ، أو تَخِب الروحُ .
الشأنُ العامُّ ، كان مريراً ، قاسياً  :
في بريطانيا ، تردّت أوضاعُ الناسِ ، الفقراءِ منهم ، وا زدادت المتاعبُ في المسكنِ والمطعم . لكن عودة الروحِ إلى حزب العمّال ، مع انتخاب جيريمي كوربِن زعيماً للحزب ،  منحتْني ، أنا الفقير إلى الله ، فسحةً من الأمل .
في منطقة الشرق الأوسط ، وأعني  منها ، العراقَ ، كان العامُ مؤلماً :
الهجرة المريرةُ إلى شمال العالَم القاسي  .
الحرب الأهلية بين الطوائفِ التي كلّفتْ عشراتِ الالافِ من الأرواحِ .
انتهاب البلادِ حتى بلغ الانتهابُ ، حدَّ الإفلاسِ الفعليّ .
التردّي الإقتصادي ، وتفاقم الفسادِ ، وافتقاد الأمن والأمان .
عودة جنود الاحتلال ...
*
ليس ، ثمّتَ ، ما يوميء بالتفاؤلِ  في ما اتصَلَ بالسياسات. ورُبّتَما كان العام 2016 أسوأ من العام 2015 !
*
أعودُ لأنظرَ من النافذة المطلّةِ على الساحة الصغيرة . الساعة الآن جاوزت الحاديةَ عشرةَ ضحىً . اختفى الصقيع الخفيف . العشبُ النضيرُ عاد إلى نضارته وخُضرته العميقة . بعد قليل ستظهرُ السناجب .
*
وأعودُ لأتحدّثَ عمّا أنجزتُه في العام 2015  ، ثقافيّاً  : في التأليف والإبداع .
لقد أنجزتُ ثلاثةَ كتُبٍ :
حياة في خريطة  وهو ترجمتي لقصائد من الشاعر البرتغالي الصديق  نونو جوديس.
محاولات في العلاقة  وهو ديوانٌ جديدٌ لي يضمّ حوالَي خمسين قصيدةً .
الدروبُ الذهبُ وهو كتابُ تناصٍّ مع ابن بطوطة ،  بعد أن وجدتُ أنني كنتُ في أكثر من ثلاثين بلداً
مرَّ بها ابن بطوطة المغربيّ الطنجيّ في رحلته الشهيرة !
يضمّ هذا الكتابُ نصوصَ ابنِ بطوطة ، ونصوصي أنا التي كتبتُها عن تلك الأماكن المشتركة بيننا.
*
أمسِ ، وفي مُهاتَفةٍ من الرباط ، عاصمة المملكة المغربية ، تلقّيتُ من وزارة الثقافة هناك ، ما يشير إلى أن المعرض الدوليّ للكتاب بالدار البيضاء
سوف يخصِّصُ يوماً للإحتفاء بإصداراتي الثلاثةِ .
الموعدُ :
الساعة الحادية عشرة ، من يوم الأحد ، الرابع عشر من فبراير .
*
إذاً !
سأستقبلُ العام 2016 ، واثقَ الخطوةِ ...
*
إنّ الثمانينَ ، وبُلِّغْتَها !
وأنا ، الآن ،  مع 2016 ، لي اثنتان وثمانون ...

 

لندن  01.01.2016

اخر تحديث الأحد, 17 يناير/كانون ثان 2016 16:41
 
kutwah_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث