الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 236 زائر على الخط
الــنَّــمِــر طباعة البريد الإلكترونى

Image


                        وِلْـيَـمْ بْـلَـيْـك    William Blake
                                    1757-1827
                                  ترجمَ القصيدةَ وعلَّقَ حواشيها : ســعدي يوســـف     


نَـمِـرُ ، يا نَـمِــرُ ، يا مُــتَّـقِـداً وَهَجاً                      Tyger , Tyger , burning bright
في غاباتِ الليل                          In the forests of the night           
أيُّ يــدٍ آبِــدةٍ أو عَــينٍ       What immortal hand or eye,                    Dare frame thy  fearful symmetry?                 تحيطانِ بتناسُقِـكَ الرهيبِ  ؟


في أي أعماقٍ أو سماواتٍ                      In what distant deeps or skies.
تشتعلُ نارُ عينيكَ ؟                         Burnt the fire of thine eyes?
بأيّ جناحَــينِ يجرؤُ على التحليق؟                               On what wings dare he aspire ?
وبأيّ يدٍ يجرؤُ أن يقبضَ على النار؟                      ؟              What the hand , dare seize the fire


وأيُّ كـتِفٍ ، وأيّ مهارةٍ           And what shoulder ,& what art ,
قادرتانِ أن تلويا نِــياطَ قلبِكَ ؟            Could twist the sinews of thy heart ?                      
وآنَ شــرعَ قـلـبُـكَ ينبِضُ       And when your heart began to beat ,                       
فيا لَها من رهبةِ يدٍ؟ ويا لَها من رهبةِ قَــدَمٍ ؟    What dread hand ? & what dread feet?


بأيّ مِطْــرقةٍ ؟ بأيّ سلسلــةٍ        What the hammer ? what the chain,                         
وبأيّ أتُّونٍ كانَ دماغُكَ ؟                                ؟            In what furnace was thy brain
أيُّ سندانٍ  ، وبأيّ مَـمْـسَكٍ         What the anvil ? what dread grasp,
يُـطْــبَقُ على إرعاباتــهِ الـمُـهلِـكة !           Dare its deadly terrors clasp!

آنَ ترسِـلُ النجومُ رماحَها       When the stars threw down their spears
وتُــرَوِّي السماءَ بدموعِــها :    with their tears :    And water’d heaven
أتُراهُ سيبتســمُ لِـمَـرأى ما فَـعَــلَ ؟     Did he smile his work to see ?                        
أ مَن خلَقَ الحَـمَلَ خَـلَـقَكَ ؟       Did he who made the Lamb make you ?                            


نَـمِـرُ ، يا نَــمِــرُ ، يا متّـقِداً وَهَجاً   Tyger Tyger , burning bright  ,                         
في غابات الليل                In the forests of the night :
أيُّ يدٍ آبِـدةٍ أو عَـينٍ               What immortal hand or eye ,
تحيطانِ بتناسُـقِكَ الرهيب ؟             Dare frame thy  fearful symmetry ?

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• تـمّت ترجمة القصيدة بلندن يوم 24/5/2005

تعليقُ حَواشٍ :
يمكنُ القولُ إن وليم بْلَيك ، كان بروليتاريّـاً قبل المصطلَح . كان متدرِّباً ، ثمّ حفّارَ كلائشَ معدنيّةٍ  ، طَبّاعاً بتعابيرَ من زماننا . ولأنه بروليتاريّ في ســوهو القديمة ، قريباً من سانتْ مارتن كَلِجْ الحالـية ، بلندن ، أيّـدَ الثورةَ الفرنسيةَ ، واعـتبرَ نفسَــه مناضلاً في سبيل الحقّ . كان متّقدَ الإيمانِ ، معتقداً أنه سيطـير مع الملائكة .وفي احتضاره ، ظلَّ  يغَـنِّـي ، وقد رأى نفسَـه  مع الـملائكةِ  ،  حتى توَفّـاه الله الذي آمَنَ به
جداً  . قصيدته الشهيرة " مُنظف الـمداخن "  The Chimney Sweeper التي كتبها  في العام 1789 ( عام الثورة الفرنسية ) ، تُعتبَــر لدى الأوساط اليسارية  ، بشيرَ الأدب البروليتاري .
لكنّ لقصيدة " الــنمِـر "  أهمــيةً مختلفــةً ، بسببٍ من الخلفـية المعقّــدة التي استنــدتْ  إلـيها مرجعيّــةُ الــنصّ ، وبسببٍ من الروح السحرية التي تَسِــمُ العملَ ، والانسيابيةِ التي اقتربتْ بالـنصّ المعقّـد من الأغنية . لم يكن ميلادُ " الــنمِـر " سهلاً ، ولم تأتِ القصيدةُ عفوَ الخاطر . إنها قصيدةٌ محكّكةٌ .
لقد أعادَ كتابةَ مقاطعَ منها ، وغيَّــرَ في مواضعِ مقاطعَ ، معيداً الترقيمَ ، حتى استقرَّ على النص النهائي المتوافر لدينا ، عِـلماً بأن مسوَّدات القصيدة لا تزال في متناول الدارسين .
لقد حفرَ " كليشة " النصّ النهائي ، وزيّـنه بتخطيطِ نـمِـرٍ مضحك !
أنا أحتفظُ بنسخةٍ من " الـنمِــر "  بخطّ وليم بْـلِيك  ، مع تخطيطه الشهير للنمِـر المضحك .
                                                                                                                س.ي

Image

اخر تحديث الجمعة, 30 أكتوبر/تشرين أول 2015 11:25
 
saadi.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث