الجمعة, 24 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 906 زائر على الخط
البابا ثامِروسيستانيوس الأوّل ! طباعة البريد الإلكترونى


سعدي يوسف
هادي ياسين علي ، شاعرٌ من البصرة ، كنَدِيٌّ  الآن ، مقيمٌ في وطنه ، كندا ،حُرّاً  ، شأنَ الناسِ ...
والرجلُ متواضعٌ : شخصاً ونَصّاً  ، شأن أيّ فنّان.
لكنه، يعبِّرُ عن حرّيته  ، فهو في بلادٍ حرّةٍ.
قال رأياً عن تفصيلٍ محدودٍ في التاريخ العربيّ الإسلامي ، حدثَ قبل أربعة عشر قرناً .

والرأي كان في موقعه على الفيسبوك .
انتهَينا !
لكنّ في كنَدا ، جواسيسَ للنظام الطائفيّ في العراق.
هؤلاء الجواسيس هم مَن ينظِّمون الأنشطة ( الثقافية ) ، في كندا ، بتمويلٍ من الملحقية الثقافية بواشنطن .
هؤلاء الجواسيسُ كنديّو الجنسية ، لكنهم  طمّاعون...
لِنَحلِبْ !
وهكذا أوصَلوا إلى السلطة العميلة ، أن هادي ياسين علي ، يشتم الحُسين !
السلطة العميلة ، بدورها ، أمرتْ " اتحاد الأدباء " وهو منظمة بإدارة شيوعية من هذا الزمان ، بطرد  هَادي ياسين علي من الإتحاد ...
البابا ثامِروسيستانيوس الأول أصدر أمرَ الفصل !
أيّ عراقٍ هذا يا صديقي ، هادي ياسين علي ؟
دع الموتى يدفنون موتاهم ...
أنت حُرٌّ ، في كنَدا !
وسنلتقي قريباً في بلادك الشاسعة.
ابصِقْ على مَن حولَك !

 04.12.2014 لندن

 
jarar.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث