الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 196 زائر على الخط
" أبوابُ الفردوس " المغلّـقـة طباعة البريد الإلكترونى
Image
سعدي يوسف

رواية " أبواب الفردوس " الصادرة في العام 2013  ، عن دار نشر ميزوبوتاميا ، ببغداد ، هي العمل الروائيّ الثاني لناطق خلوصي ، الذي أتيحتْ لي فرصةُ قراءته .
*
" شُرُفات الذاكرة "  الصادرة في العام نفسه ، ببغداد ،كانت العمل الأوّل .
والحقّ أن " شرفات الذاكرة " بدتْ لي ، ضرباً من رواية السيرة اليسيرة ، لكنّ ما حبّبَها لديّ ، تَماثُلٌ ما في الوقائع،
بيني وبين الشخص الرئيس في الرواية .
لكنّ لـ " أبواب الفردوس " شأناً آخرَ ، مختلفاً ، وعميقاً .
إنها روايةٌ موضوعيّة  ، بمعنى  أن الشرط الأخلاقيّ الأساس ، وهو النأيُ بالذات ، في الفن الروائيّ ، متوافرٌ  هنا ،
في الأحداث ، والأشخاص ، وسيرورة المصائر .
وذلك الجرح السياسيّ النغّار ، الذي هيمنَ على " شُرُفات الذاكرة " ، استقرّ  ، في أركيولوجيا " أبواب الفردوس " ،
عميقاً ، لكنْ خفيّاً .
اللعبة الروائية تسَيّدَتْ.
*
نسرين ، غزوان ، أمُّهما المهجورة ، الأب نذير الباحث عن الثراء ،  العمّ اليساريّ ، رؤى ابنة العمّ  ، الخال المتديّن المحتال ، أمّ رهيف المتنفذة في إدارة الجامعة ، ريم الشهلاوي زوجة الأب الثانية ، ياسمين الباكستانية ، حمدي الأسيوطي..
هؤلاء الأشخاص ، وهم كثارٌ ، تَصْعُبُ عمليةُ تحريكهم ، فنّيّاً  ، في استغراق روايةٍ ييلغُ عديد صفحاتها ثلثمائة وخمسين.
لكن ناطق خلوصي ، أدارَ العمليّة بمهارة تستحقُّ التقدير .
*
هل الروايةُ راديكاليّةُ المنحى ؟
نعم . راديكاليّةٌ أكيداً .
لكن هذه الراديكاليّة تتجلّى في المصائر ، لا في الحديث .
لا مواعظ ...
كم رائعةٌ هي النهاية !
لقد أُغلِقَتْ أبوابُ الفردوس ...

لندن  26/1/2014
 
Hayat_fi_Kharita_Cover.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث