الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 177 زائر على الخط
القلَق الكبير ... طباعة البريد الإلكترونى

Image


سعدي يوسف
الخطابُ الرسميُّ  ، كأنه آتٍ من ماضٍ سحيقٍ ...
خطابُ ولاية الفقيهِ  ؟
أزعُمُ أن الأمر هكذا :
جُندُ الحسين يسيرون إلى محاربة جُنْدِ يزيد  .
هل جُنْدُ الحسين أميركيّون ؟
هل جُندُ يزيد هنودٌ حُمْرٌ ؟

*
عراقيّون يقتلون عراقيّين .
لكنْ لماذا ؟
*
إنْ كان تقسيمُ العراق ، تقَرّرَ ، مُسْبَقاً ،  أن يُنَفّذَ ، في العام   ، 2018، فلِمَ القتلُ والقتالُ ؟
عملاءُ الاحتلالُ ، الحاكمون بأمره ، يعرفون هذا جيّداً ، وينفِّذونه بدقّة .
إن كانوا حريصين على مناهضة الانفصال ، فلماذا لا يسيرُ جنْدُ الحسين إلى أربيل ؟
*
في رأيي ، أن محاولة احتلال الفلّوجة والأنبار ، هي لغرض تسريع الانفصال ، لا لمنعه .
دعوني أوَضِّح الأمر أكثر :
روزنامة تقسيم العراق الأميركية ، حدّدت العام 2018  ...
لكن إدارة " الأنبار " شأنها شأن إدارة كردستان المحميّة ، ينبغي تسليمُها إلى عملاء الإدارة الأميركية .
ومثل ما سُلِّمَ شعبُ كردستان إلى الإقطاعيّين ، صنائع الولايات المتحدة ، ينبغي تسليم " الأنبار " إلى عملاء مماثلين:
أبو ريشة ، الصحوة ، وأمثاله .
*
جندُ الحسين ، المظلوم ، إذاً ، هم جنْدُ أوباما ...
أمّا العراق
فاقرأ عليه السلام !
*
اقرأْ على الوشلِ السلامَ وقُلْ لهٌ
كلُّ الـمَشاربِ مُذْ بَعُدْتَ ذميمُ
سقياً لظِلِّكَ بالعَشِيّ وبالضُحى
ولبرْدِ مائكَ ، والمياهُ حميمُ ...

لندن  7/1/2014

 
Baghdad Cafe.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث