السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 174 زائر على الخط
زيارة ريتشارد طباعة البريد الإلكترونى

Richard’s Visit
ســعدي يوسـف

أمس ، نهاراً ، زارني في منزلي بالضاحية اللندنية ، صديقٌ بريطانيٌّ ،  إنجليزيٌّ  أباً  عن جَـدٍّ ؛ لا هنديّ ، ولا عـربيّ مثلي ، ولا جامايكيّ ... إلخ .
والأمرُ عجَبٌ حقاً . إذ ليس من عادة الناس ، هنا ، التزاور في البيوت ، أساساً . أمّا أن يزور إنجليزيٌّ شخصاً عربياً غريباً ، وفي بيته بالضاحية ،  فهو العجبُ العُجاب !
كان ريتشارد شابّاً ، في حوالي الثلاثين ، جاء بسيارته الفورد ، ذات الدفع الرباعيّ ،  من أسِكْس    Essex
غير القريبة ،  إلى مقامي الخرافيّ ، بيتِ الشاعر  ، في قرية هَيرفِيلد Harefield  حيث المستشـفى الشـهير للـسَير ( الآن ) مـجدي يعقوب ، عبقريّ طبّ القلب ، القادمِ من مصر العظيمة  .
جاء في العاشرة والنصف صباحاً !
لم أكن التقيتُه من قبلُ .
قدّمتُ له شاياً بالنعناع .

*

كان اتّصلَ هاتفياً ، قبل أسبوع ، يطلب الزيارة .
لم أسألْه عن سبب زيارته ، إذ بدا لي أن سؤالاً كهذا قد يبدو غير مهذّبٍ ، كما أنني من محبّي المفاجآت ... مرحـباً إذاً !
ريتشارد  يحتسي الشاي المنعنَع بهدوءٍ متلذذٍ  .
أتدري لِـمَ جئتُكَ ؟  لقد قرأتُ كتاباً عنك باللغة الإنجليزية ، لا بدّ أن الكتاب لديك  . سعدي يوسف بين الوطن والمنفى ، لمؤلفه يائير حوري  . The Poetry of Saadi Yusuf between homeland and exile, by Yair Huri.                                                                                                     
قلتُ له : الكتاب لديّ حقاً . جاءني هديةً من المؤلف .
سألني : أتعرف المؤلف ؟
أجبتُه : لا .
هل كنتما تتراسلان ؟
أجبتُه : لا .
*
بدا الأمرُ  ، لدى ريتشارد ، مُـحَـيِّـراً .
قال لي : ما رأيُكَ بهذه العبارات التي وردت على غلاف الكتاب ؟
" منذ أمدٍ طويلٍ ، اعتُبِــرَ سعدي يوسف أهمّ شاعرٍ عراقيّ حيّ ،  ومن أشهر مُجددي الشعر العربي "
Saadi Yousef has long been acknowledged as Iraq’s foremost living poet and one of the preeminent modernists of Arabic poetry.       
أجبتُه :  هذا رأيٌ . وهناك آراءُ  تختلف عنه .
سألني ريتشارد : مثلاً ؟
أجبتُ :  هناك مَن يرى أنني لم أكنْ شاعراً يوماًما .
قال : إذاً ، ماذا كنتَ  في رأيهم ؟
أجبتُ :  ثورياً ، يريد أن يغيِّــر العالَمَ ، ويعيد تشكيله تحت الراية الحمراء  !
أحسستُ أن المسألة التبستْ على ريتشارد .
قال : لكنّ الصلة قائمةٌ جداً بين الشعر وتغيير العالم ... أعني أن صورتك وأنت تحمل الراية الحمراء خفّاقةً تمنح شعركَ ، جدوى  . الناس مَعْـنيّـةٌ بالـمُـغَــيِّــرِ .
في شعرنا الإنجليزي ، تُعتبَر فترة الثلاثينيات ، العصرَ الذهبي ، لأن جيل أودِن العظيم ارتبط بفكرة التغيير ، ارتبط بحلم اليسار النقيّ . شعراء ذلك الجيل ذهبوا إلى إسبانيا يقاتلون مع الجمهوريين .
إبريق الشاي بردَ ، ونضب شــايُهُ .  لكن الحديث أخذ يكتسب حرارةً معيّنةً .
قلتُ : كلامُك صحيحٌ تماماً ، يا ريتشارد ،  وبخاصة عن جيل أودِن ، وراية اليسار التي لم يرفضها إلاّ كاثوليكيٌّ واحدٌ اسمُهُ ت.س. إليوت . كان يحبّ فرانكو لأن الجنرال كاثوليكيٌّ مثله !
لكنّ أمرَنا ، أمرَ شعرِنا  ،  في المنطقة العربية ، هذه الأيامَ ، مختلفٌ ، بل عجيبٌ !
سألني ريتشارد : كيف ؟  
*
الكتابة بالعربية ، وكتابةُ الشعر بالعربية خاصةً ،  ليستْ كتابةً .
تأويلُ الأمرِ أن الكاتب العربي ، لأَقُل الشاعر العربي ، ما دمنا نتحدث عن الشعر ،  لم يَعُدْ  قائماً  : لقد احتلَّ مكانه ، بل مكانتَه ، الصحافيّ المتشبّثُ بمعاشه ،  فصارَ يكتبُ ما يحسبُه أصحابُهُ في المهنة شعراً . واحتلَّ مكانَهُ الموظفُ الحزبيُّ
المأجورُ ، فصار يكتبُ ما يصفِّقُ له قادةُ حزبه الجهلةُ  باعتباره شعراً .  واحتلَّ مكانهُ الجنودُ السابقون ، ومسّاحو أحذيةِ
الطغاةِ وأبناءِ الطغاةِ ، فصاروا يكتبون ما يظنون أنه سيجعلهم متصوفةً لا جنوداً سابقين ومسّاحي أحذيةٍ . واحتلَّ مكانه
الفاشلون الذين اشترتْهمُ دوائرُ أوربا وأميركا الاستعماريةُ  ، فصاروا يكتبون ما اعتقدوا أنه يرضي تلك الدوائرَ ، ويرسُمُ
لها الصورةَ المشتهاةَ . واحتلَّ مكانَـهُ الأطفالُ الرُّضَّعُ  لمشيخاتِ الخليجِ ، حيث لا حقَّ ولا حقوقَ ، فصاروا يكتبون ما يخجل السرياليّ من فرطِ سرياليته ، وما ينتكسُ الحداثيُّ الـمُغالي من فرْطِ حداثيّته .
كأنّ بغداد لم يحتلَّها أحدٌ .
كأن فلسطين لم يحتلّها أحد .
كأن الجنوب اللبناني ليس على الخارطة .
وكأن مَدارجَ الطائرات الأميركية التي ظلّت تقتل أبناء العراق لم تكن تعرف الخليج منطلَقاً  .
الشاعر العربي الآن :
كاذبٌ .
مزيَّفُ حقائق .
جبانٌ .
*
في المملكة المتحدة ، تقليدٌ في الصحافةِ أثيرٌ :
الأقسام الثقافية في الصحافة لا يتولّى شأنَها مبدعون في القَصِّ  أو الشِعر ، خشيةَ اللاموضوعية ، وتغليب مَنازعِ الذات الأمّارةِ بالسوء ، أحياناً .
الأقسامُ الثقافية يتولّى شأنَها نقّادٌ ، وصحافيون محترفون .
أمّا عندنا  ، يا ريتشارد ، فكلُّ من تولّى صفحةً ثقافيةً أو بعضَ صفحةٍ ، صار بقدرةِ قادرٍ ،  قاصّاً لامعاً ، أو شاعراً  رائعاً ...
المحررون ، اللامعون ، يُـلَــمِّعون بعضَهم ... لينشأَ نوعٌ من التربيت يُدْعى متابَعةً أو حتى نقداً  .
وشعراءُ الصفحات الثقافية ، وقصّاصوها ، صاروا شعراءَ  أمّةٍ وقصّاصي أمّةٍ  ابتُلِيَتْ  بأبنائها العاقّـين .
في الماضي المجيد ، أي قبل حوالَي اثنَي عشر قرناً  ، كان الوضعُ أفضلَ بما لا يُقاسُ . أمثالُ هؤلاء كانوا يسمَونَ: الشعراء الكُتّاب . وشعرُهمُ يصَنّف نقدياً بأنه شعرُ الكُتّاب ،  كنايةً عن أضعف  الشِعر . والحَقُّ أن شعر أصحابنا الآن  هو أضعفُ الشعر ، لكنك لا تملك منبراً تعلِن منه ذلك ...
هؤلاء  الشعراء/ الكُتّابُ  ، يحميهم التخلّفُ ، وتحميهم أوربا الاستعمارية ، والولاياتُ المتحدةُ أيضاً ، ونحميهم نحن باعتبارهم أصدقاءَ ، وإنْ لم يُعِيروا ، هم ، أي معنىً للصداقة .
لكنهم يظلّون  ، الشعراءَ الكُتّاب َ ، يختفون فجأةً في ظلامٍ لا نورَ بعده ، بمجرّد توقُّفِ الصحيفةِ ، أو توقيفِ الصحيفةِ إيّاهُم ...
مصيرٌ مضحكٌ على أي حال !
*
الغرفة مشحونةٌ بما لم يكن مقدَّراً لها .
كان ريتشارد ، مدوَّخاً أو يكادُ .
دعوتُه إلى كأسٍ ، ولو للطريق . اعتذر . قال إنه سيسوق سيارته الفورد ذات الدفع الرباعي ، إلى مكانه البعيد .
*
سآخذ كأسي ، وحيداً .

لندن 19.04.2007

 
saadi.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث