الأربعاء, 22 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 181 زائر على الخط
طه رشيد طباعة البريد الإلكترونى

شاعر 1/1
كيف لي ان اجد الكلمات المناسبة لكي احيي شاعراً بعيد ميلاده ،خاصة وان عيد ميلاده يقع في مطلع كل عام جديد منذ ما يقارب الثمانين عاماً
هل يكفي ان اقول عام سعيد ، كل عام وانت بخير ؟..كيف لي ان اسجل بكلمات معدودة ما أنجزه خلال ستة عقود من الابداع المتواصل؟
ومشكلة هذا الشاعر انه يشبه قطارا متجولا بين القرى والقصبات والمدن ، لا يتوقف ولا يكل ولا يتراجع، وفي كل مرة يفاجئنا بالجديد
منذ صدور ديوانه الاول القرصان عام 1952 عن مطبعة البصري في بغداد، وحتى ديوانيه الاخيرين اللذين صدرا عام 2010 وهما :

الديوان الإيطاليّ – دار الجمل – بيروت – بغداد 2010
في البراري حيث البرق – دار الجمل- بيروت- بغداد 2010
ولاني اعده الشاعر الاول الذي ساهم بتشذيب ذائقتي الشعرية والسياسية ، ولأني لن استطع ان اطفئ شموع ميلاده ، لذا ساتحدث لكم عنه ، كما يتحدث ولد عن ابيه او عن شقيقه الاكبر الذي يحب ، حتى لو كانت لديكم هذه المعلومات فلا بأس من اعادتها .
لشاعري عشرة كتب من الشعر المترجم آخرها كان :
الأمير الصغير – أنطوان دو سانت إكســوبري – 2002- دار المدى
في بلادٍ حُـرّة –نايبول – 2002- دار المدى
وله اعمال ادبية اخرى كالقصة والرواية والمسرحية وكتابات عديدة في الادب وفي السياسة .وترجمت اشعاره للغات عديدة .
لقد كان شاعري شاهدا حيا على نصف قرن، وما زال يراقب ما يجري حوله بحدقة تلتقط الصغائر والكبائر ،
( تنقّل بين بلدان شتّى، عربية وغربية.
شهد حروباً، وحروباً اهلية، وعرف واقع الخطر، والسجن، والمنفى.
اكمل دراسته الثانوية في البصرة.
ليسانس شرف في آداب العربية.
عمل في التدريس والصحافة الثقافية. )
وقضى وطرا من حياة النفي الاولى في الجزائر حيث انجز قصائد رائعة هناك، وكان لديوانه الذي نشره في بغداد ، بعد عودته ، في مطلع السبعينيات " الاخضر بن يوسف ومشاغله " (1972)- مطبعة الأديب – بغداد ، تأثيرا كبيرا في وسط الشباب على المستوى الشعري والسياسي وقد تبعه بديوان ثان شجاع وهو "تحت جدارية فائق حسن" الذي كان اشبه ببيان ضد السلطة الصدامية الفاشية آنذاك وما زالت هذه الابيات من الديوان عالقة في ذاكرتي:
يقول المقاول : جئنا لنبقى
تقول الحمامة :أقال حقا
يقول الشيوعي : السواعد ابقى
وقد تطبع العديد من الشعراء العراقيين والعرب السبعينيين بمفردات وصور هذا الشاعر الكبير .
ولم يتوقف عن الانتاج حتى هذه اللحظة اذ ان معينه لا ينضب ما دام على قيد الحياة ، وهو لا يتردد من نشر كل ما يكتبه، اذ انه استطاع ان يلوي عنق اللغة والشعر معا حتى اضحى كل ما يقوله شعرا وهو على حق في ذلك .
ولد في الاول شهر من عام 1934، في ابي الخصيب، بالبصرة.
انه سعدي يوسف شاعر العرب الأخير في العراق .
وهذه الابيات هي آخر ما قرأت له قبل ايام قليلة :
صديقتي التي كانت شيوعيّةً في البصرةِ
لندن 21.12.2012

تقولُ مَن كنتُ أردتُ أن تصحبَني في رِحْلتي الآنَ :
ولكنّكَ ، يا سعدي ، بلا بيتٍ !
أجـبْـتُها : لكنّ لي سقفاً ...
ولي بيتٌ بهِ بابٌ
به غرفةُ نومٍِ
و به مكتبةٌ مُثلى
وما أستقبلُ الناسَ بهِ : بيتُ معيشةٍ ؛
بل إنني ألمحُ من شُرفتهِ الغابةَ والبحيرةَ الكبرى ...
أنا شيوعيٌّ
ولا أريدُ أن أملِكَ .
مَنْ يملِكْ يكُنْ عبداً لِما يملِكُ ...
................
................
................
هل أسألُكِ الآنَ :
أما كنتِ، الشيوعيّةَ ، في البصرةِ ؟
قولي ...
ما الذي غيَّرَكِ اليومَ إذاً ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الم اقل لكم انه كبير مثل المتنبي ومثل الجواهري وهو ثالثهما والاخير .

 
Saadi-sketch.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث