الجمعة, 24 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 230 زائر على الخط
لحظة يوسفية طباعة البريد الإلكترونى

Image   إحميدة عيّاشي
غادر سعدي يوسف سيدي بلعباس عام 1972، وكان عمري آنذاك حوالي 12 سنة.. وبعد سنوات على مغادرته مسقط رأسي تعرفت على الأستاذ في مادة الرياضيات كاظم الذي كان يدرّس بنفس الثانوية التي كان يدرّس فيها سعدي يوسف.. أصبحت تلميذا لكاظم وفي الوقت ذاته صديقه الحميم.. وكانت شقته مقابلة لفندق فرساي الذي كان يقيم به سعدي يوسف، كلا الرجلين من العراق، سعدي محسوب على اليسار، وكاظم محسوب على حزب البعث الحاكم..

وكان كاظم مسكونا بشعر سعدي يوسف، وبفضله اطلعت على أعمال سعدي يوسف وعلى أعمال كل الشعراء العراقيين من أمثال بدر شاكر السياب ونازك الملائكة ويلند الحيدري والجواهري وعبد الوهاب البياتي ومظفر النواب.. في 1981 غادر كاظم سيدي بلعباس بعد أن تزوج من إحدى بنات المدينة، لكن بمجرد وصوله إلى المطار تم اختطافه ومن يومها لم تعرف عائلته عنه أي خبر.. لقد قتل نظام صدام حسين كاظم بسبب انتماء أخيه إلى حزب الدعوة.. ترك لي كاظم مجلة “أقلام” وعدة دواوين وكتب لمبدعين عراقيين، ومن هذه الدواوين، دواوين سعدي يوسف الذي أصبح رفيق دربي لكل السنوات التي قضيتها بعد سيدي بلعباس في الجزائر العاصمة، ومع كل يوم كنت أعيد اكتشاف هذا الشاعر العظيم الذي حافظ على الطفل الغرير في نبضات قصيده، وعلى ملامح الحياة اليومية في روح كتابته الشعرية، وكنت التقي مع هذا الطفل الصاخب كلما قرأت كتبا أخرى لسعدي يوسف، التقيت معه في “زمن القتلة” عن الشاعر رامبو، وفي نزق هنري ميلر.. ثم التقيته أخيرا وبعد كل هذه السنوات عن طريق الصدفة عندما زار الجزائر بمناسبة صالون الكتاب.. وكان ذلك بفضل صديقيْ الشاعرين ادريس علوش وأحمد حمدي.. التقينا في مطعم الكاراكويا بديدوش مراد وراح يستعيد معي ذكريات مدينة بلعباس، وكانت سيدي بلعباس لحظتها تنبعث من جديد من تحت رماد الذاكرة كالفينق.. يستعيد شبابه لحظة بلحظة واستعيد رفقته لحظة لحظة طفولتي.. استعدنا الوجوه الغابرة والشوارع العريضة، والأرصفة المزينة بالأشجار وسيقان الفتيات الفارحات، والبارات التي تحولت إلى مقاهي، وباقي البارات التي ظلت تقاوم لأن تكون شاهدة على نبض الحياة ونزقها.. ووجوه النساء الملتهبة بالسمرة الفاتحة.. في اليوم التالي رافقت سعدي يوسف وصديقته الرائعة رملة إلى ميناء سيدي فرج ولامادراك، وهناك جلسنا قبالة زرقة البحر الممتدة إلى ما وراء الذاكرة المنبطحة على صدر الميناء، نأكل الحوت ونتلذذ بالنبيذ الأبيض، ونحن نعيد تشكيل التي اعتقدنا ذات مرة أنها مضت إلى بالوعة العدم، بينما كانت تتراقص أمامنا، ونحن كاللامصدقين، أنها بالفعل كانت هناك، هناك أمامنا كلحظة سرمدية لا تنمحي ولا تندثر...
 
أحميدة عياشي

اخر تحديث الثلاثاء, 16 أكتوبر/تشرين أول 2012 15:26
 
Saadi-sketch.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث