الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 246 زائر على الخط
مكالمة مع سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

حسن النوّاب
فجأة ناديت على زوجتي وقلت لها : اناشدكم الهدوء .. لا اريد صخب الأطفال يفسد مهاتفتي مع سعدي يوسف ، وضغطت على ارقام هاتفه .. لم اكن مرتبكا واصابعي كانت واثقة وهي تضغط الأرقام ، كانت الجعة التي تعوم بدمي قد ساعدتني حتى اكون بشكيمة واضحة حين اسمع صوته .. رن الهاتف وكنت انتظر .. حتى سمعت صوت انثى ترد آليا .. زفرت حسرة ولكني بقيت استمع لها وهي تنطق بصوت رقيق لغة انكليزية قالت فيها ان الشخص الذي تطلبه الآن غير موجود .. وقبل ان اغلق الهاتف جاءني صوته من تخوم بعيدة : الو من معي .. حين تلقفت صوته شعرت ان الذي اكلمه اعرفه منذ قرون ؟؟

كان صوته ملتاعا بغربة موغلة بالوجع وله موسيقى تشبه الأنين .. قلت له انا حسن النواب .. ردد بحيوية وهجست ثمة فرح بلل حنجرته : اهلا حسن .. نادرا ما يرن الهاتف في بيتي .. وانغمرت صاغيا لحديثه الذي يجيء لمسامعي كما لو انه ينبثق من جب عميق أو من اهوار وبساتين نائية ، بينما بدأ بكاء طفلي الصغير وهو يصر على اللهو بمقص بين يديه ، اربكني بكاء مزكّى ، ولم اسمع ماقاله سعدي يوسف ، قلت له : لم اسمعك الى اين ستذهب ؟ قال : بعد ساعة سأذهب الى .. ، امكث هناك لإسبوعين ثم اعود لأيام وبعدها اسافر الى  ..  ، قلت له : لا ادري فجأة اشتقت ان اسمع صوتك .. قال : الحياة وهبت لنا لمرة واحدة وعلينا ان نعيشها بحرص وذكاء ، لم اكن متأكدا من الكلمة الثانية اذا ماقالها ام لا لأن بكاء مزكى ازعجني ، ثم قال : احرص على عائلتك ولا تبذر بالسعادة .. قلت له : لقد قطعت برزخا من التضحية معهم واريد ان ارى نفسي الآن .. لم افهم رده تماما .. وحدثته عن الشعراء في استراليا وصفاء قلوبهم وحماسهم سواء كانوا يقرؤون قصائدهم الى فرد واحد او الى جماهير غفيرة .. قال لي : نحن العرب ابتلينا بالتصفيق .. قصائدنا قتلها التصفيق .. ولكن هذه الظاهرة بدأت تنحسر الآن وبدأوا يتفهمون ما معنى الشاعر حين يقرأ قصيدته .. قلت له سأهاتفك مرة اخرى حين تعود من رحلتك القصيرة ، وعندي رغبة لزيارتك في بيتك ، قال : اهلا بك .. يا اهلا ..وشعرت ان المكالمة شارفت على الختام .. قلت له : اتمنى لك رحلة جميلة على شوارع الذهب .. ضحك ضحكة قصيرة .. شعرت انها اغنية مخضبة بالنبيذ والألم والأمل العجيب ، وقبل أسابيع كلمته مرة أخرى ، كنت هذه المرة اكثر ثقة بنفسي وانا اقدم التهنئه له لإختيار منظمة العفو الدوليّة لقصيدته " ليل الحمرا" بملصقها : الشمعة والسِلْك الشائك  كبوستر للمنظمة، ثم اخبرته عن الدعوة الخاصة التي وصلت لي من اللجنة العليا لمهرجان المربد ، فرح عند سماعه النبأ وحثني بحماس للذهاب شريطة قراءة قصائدي بحرية مطلقة ، ولما اقترحت عليه تسمية المربد القادم بإسمه ، لم يمانع وقال لي : هذا الأمر مرهون بما يقرره الأدباء هناك ولكن ذهابي يعتمد على صفاء الأجواء في حينها ، ثم طلب مني ان احمل التحايا الى أدباء العراق جميعا وخص بالذكر اسم الشاعر حسين عبد اللطيف و الكاتب الكبير محمد خضير وفاروق السامر وطالب عبد العزيز، وحين اخبرته عن روايتي حياة باسلة ، شعرت بفرحته وهو يشير على ردود الأفعال الإيجابية والأصداء الطيبة التي حققتها الرواية ، ولأن البطل الرئيس في الرواية جان دمو استدرك قائلا : اثنان بالعالم دُفنا واقفيّن رجل الدولة الفرنسي جورج كليمنصو وجان دمو ، ثم تمنى لي رحلة سعيدة ، لما اغلقت الهاتف ادركت اني اشعر بتهيب لذيذ من شعراء لايتكررون .. اولهم سعدي يوسف ثم حسب الشيخ جعفر .. وحميد سعيد وغيرهم هل هناك غيرهم .. ربما ؟؟!!
حسن النوّاب
عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته

 
makalaat_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث